اردوغان يرفض اتهامات المالكي، ويقول إنه لا يفرق بين مكونات الشعب العراقي

اردوغان مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اردوغان: "اذا رددنا على المالكي فاننا نعطيه الفرصة للاستعراض"

رفض رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم السبت اتهامات ساقها نظيره العراقي نوري المالكي بانه يسعى لاذكاء الخلافات الطائفية في العراق بانتقاد حكومته، واتهم بدوره المالكي بمحاولة كسب "نفوذ" في الحرب الكلامية المتصاعدة بين البلدين.

وكان الخلاف قد ازداد سخونة يوم الخميس عندما اتهم اردوغان المالكي بالتصرف "بأنانية" وباثارة التوترات بين الشيعة والسنة والاكراد في العراق.

ووصف المالكي بدوره تركيا بانها "دولة معادية" وقال في بيان نشره على موقعه على الانترنت يوم الجمعة ان تصريحات اردوغان تمثل عودة الى التدخل الصارخ في شؤون العراق الداخلية.

وقال اردوغان للصحفيين في تصريحات بثتها قناة (ان تي في) الاخبارية التلفزيونية التركية "اننا لا نفرق بين السنة او الشيعة او العرب او الاكراد او التركمان في العراق، فانهم جميعا اشقاؤنا."

واضاف رئيس الوزراء التركي "اذا رددنا على السيد المالكي فاننا نعطيه الفرصة للاستعراض. لايوجد ما يدعو للسماح له بكسب نفوذ."

والعراق ثاني اكبر شريك تجاري لتركيا بعد المانيا حيث وصل حجم التجارة العام الماضي الى 12 مليار دولار اكثر من نصفها كان مع اقليم كردستان.

وتتهم بغداد انقرة بين الحين والاخر بالتدخل في شؤونها منذ الغزو الامريكي للعراق عام 2003. ووجهت ايضا اتهامات للسعودية وايران وسوريا بزعزعة استقرار العراق.

وجاء تبادل التصريحات اللاذعة بين المالكي واردوغان بعد ان التقى اردوغان مع مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان التي تتمتع بعلاقات وثيقة مع الحكومة التركية.

والتقى اردوغان ايضا مع طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي السني الذي صدرت بحقه في ديسمبر / كانون الاول مذكرة القاء قبض مما اثار الازمة السياسية الحالية في بغداد.

المزيد حول هذه القصة