تنظيم دولة العراق الاسلامية يعلن مسؤوليته عن تفجيرات الخميس الدامية في العراق

تفجيرات الخميس في بغداد مصدر الصورة Reuters
Image caption شهد الخميس اكثر من 20 انفجار في 10 مدن عراقية

أعلن تنظيم دولة العراق الاسلامية مسؤوليته عن سلسلة الهجمات التي ضربت العاصمة العراقية بغداد وعددا من المناطق الاخرى في العراق وأودت بحياة العشرات يوم الخميس.

وقال التنظيم الذي يمثل جناح القاعدة في العراق، في بيان وضعه في عدد من المواقع التابعة للجماعات الاسلامية المتطرفة في وقت مبكر الجمعة، إنه استهدف القوى الأمنية ومسؤولين في الحكومة العراقية.

وكان الخميس شهد سلسلة انفجارات بدت منسقة منسقة شملت نحو 20 انفجارا في 10 مدن عراقية من بينها العاصمة بغداد أودت بحياة اكثر من 36 شخصا واصابة اكثر من 150 اخرين حسب مصادر الشرطة العراقية.

وعدت سلسلة الهجمات هذه الاسوأ في العراق منذ تنفيذ 30 هجوما منسقا في البلاد في العشرين من الشهر الماضي، واسفرت عن مقتل 52 شخصا، واعلنت جماعة "دولة العراق الاسلامية"، مسؤوليتها عنها.

وقالت وزارة الداخلية في بيان اصدرته إن "العصابات الارهابية اقدمت على تفجير عدد من السيارات المفخخة والعبوات الناسفة"، معتبرة ان هذه "العصابات تريد بذلك التواصل مع داعميها الاقليميين بالحصول على امدادات مالية".

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر في الداخلية العراقية قوله "ان 17 شخصا قتلوا واصيب اكثر من 100 في انفجارات بغداد ومحيطها".

واوضح المصدر ان 11 شخصا من بينهم قد قتلوا في انفجارات داخل العاصمة العراقية واصيب بها 66 شخصا اخر، بينما قتل 6 اشخاص واصيب 29 اخرون بتفجير انتحاري في منطقة التاجي شمال العاصمة العراقية.

واكد المصدر ذاته ان احدى السيارات المفخخة كانت تستهدف موكب وزير الصحة العراقية مجيد حمد امين اثناء مروره في شارع حيفا وسط العاصمة العراقية، واسفر انفجارها عن مقتل مدنيين واصابة تسعة اشخاص بينهم اربعة من حرس الوزير الذي لم يصب بأي اذى في الانفجار.

هجمات منسقة

وشهدت مدينة كركوك الغنية بالنفط في شمال العراق سلسلة اخرى من الهجمات، بسيارتين مفخختين والغام ادت الى مقتل ثمانية اشخاص على الاقل واصابة 26 آخرين.

اذ استهدف انفجار بسيارة مفخخة موكبا لعميد في الشرطة العراقية جنوبي مدينة كركوك ما أسفر عن مقتل اثنين من عناصر الشرطة واصابة 15 اخرين.

كما اسفر انفجار سيارة مفخخة اخرى في حي الضباط وسط المدينة بالقرب من منزل مدير هيئة الاستثمار في المدينة عن مقتل رجلي شرطة وجرح ثلاثة اخرين.

وافاد مصدر في شرطة كركوك إن مسلحين استهدفوا قرية الملحة الواقعة على بعد 40 كلم شمال غرب كركوك وقاموا بزرع 6 عبوات ناسفة اسفر انفجارها فيها عن مقتل 5 اشخاص بينهم ضابط برتبة رائد واصابة 6 اخرين.

مصدر الصورة bbc
Image caption انفجارات العراق الدامية اسفرت عن مقتل واصابة العشرات

وانفجرت 3 عبوات ناسفة بالقرب من احد مقرات الصحوات في قضاء الحويجة الواقع على بعد 45 كلم غرب كركوك ما اسفر عن اصابة ثلاثة من عناصر الصحوة.

وفي وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار جرح اربعة في انفجار عبوة ناسفة قرب مخفر شرطة الفرسان.

وقتل اثنان وجرح خمسة بانفجار سيارة مفخخة اوقفت قرب مطعم وسط الرمادي استهدف دورية للشرطة العراقية.

كما قتل عنصر من قوات الامن الوطني واصيبت زوجته واطفاله الاربعة عندما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه اثناء معانقته عند فتحه باب بيته بحدود الساعة السادسة و 45 دقيقة من صباح الخميس في حي الامين وسط بعقوبة بمحافظة ديالى.

وقال العقيد ضياء الوكيل المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد ان تلك الهجمات محاولة لاقناع الشعب العراقي بان العراق ما زال بلدا غير آمن.

واضاف، في تصريحات للتلفزيون العراقي الرسمي، ان "قواتنا قادرة على مواجهة هذه التحديات، وهذا لن يؤثر على تحسين الاوضاع الامنية والاستمرار في خطط تطويرها".

المزيد حول هذه القصة