ليبيا: مصادر قبلية تفيد بارتفاع حصيلة ضحايا القتال في مدينة الكفرة الصحراوية

مسلحون من قبائل التبو مصدر الصورة Reuters
Image caption يقول الجيش ان القتال اندلع بعد مقتل رجل من قبيلة التبو.

افادت مصادر قبلية ليبية بارتفاع عدد ضحايا القتال الذي جرى بين رجال قبيلة التبو وكتيبة تابعة للجيش الليبي في مدينة الكفرة الصحراوية جنوب شرق ليبيا ليلة الجمعة/السبت إلى 12 قتيلا وعشرات الجرحى.

ونقلت وكالة فرانس برس عن عيسى عبد المجيد منصور أحد زعماء التبو قوله ان "12 شخصا قتلوا وجرح اكثر من 35" اخرين منذ الجمعة.

واوضح منصور إن هذه الحصيلة هي لمعارك جرت في حيين سكنيين تسكنهما قبائل التبو في مدينة الكفرة.

واتهم منصور الجيش بالقيام بعملية تطهير عرقي ضد قبيلته، قائلا انهم "يقصفوننا بالرمانات اليدوية وصواريخ غراد ورشاشات مضادة للطائرات".

ونقلت الوكالة ذاتها عن وسام بن حميد قائد كتيبة درع ليبيا قوله ان المواجهات اندلعت بعد قتل افراد من قبيلة الزوية عنصرا من التبو بالرصاص، مضيفا ان "التبو ردوا عبر اطلاق النار على كل السيارات المارة على مقربة من شارعهم وطلبنا منهم الانسحاب بلا جدوى".

وكانت تقارير سابقة اشارت الى أن شخصين على الاقل قتلوا واصيب 15 شخصا آخر في هذه الاشتباكات بين الجيش والمسلحين القبليين في الكفرة.

وقد ارسلت قوات الجيش الى الكفرة قرب الحدود الليبية مع تشاد والسودان في فبراير/ شباط الماضي للفصل في قتال قبلي اندلع بين قبيلتي التبو والزوية واسفر حينها عن مقتل اكثر من 100 شخص من الجانبين خلال اقل من اسبوعين.

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام القذافي اندلاع مواجهات مسلحة بين قبائل او مليشيات متناحرة، كانا اخرها الاشتباكات التي اندلعت مطلع الشهر الجاري بين مليشيات مدينة رقدلين ذات الاغلبية العربية، ومليشيات مدينة زواره ذات الاغلبية البربرية في غربي ليبيا وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 22 شخصا.

المزيد حول هذه القصة