فرنسا تحذر من فشل خطة عنان في سوريا وتلمح الى امكانية اللجوء للقوة العسكرية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه إن مجلس الامن الدولي قد يضطر الى دراسة اتخاذ إجراءات مدعومة بالقوة العسكرية في سوريا في حال فشل خطة السلام الحالية.

وطالب جوبيه بنشر 300 مراقب تابعين للامم المتحدة في أسرع وقت ممكن.

وقال إن تقرير المبعوث الدولي كوفي عنان الذي سيقدمه إلى مجلس الأمن في الخامس من مايو/ ايارالمقبل حول الاوضاع في سوريا سيمثل لحظة فاصلة.

واضاف أنه في حال فشل خطة كوفي عنان فإن الأمم المتحدة قد تلجأ الى الفصل السابع من ميثاقها، والذي يسمح بعمل عسكري.

وكان كوفي عنان قد قال في مجلس الأمن الدولي إن سوريا ما زالت تشهد مستويات غير مقبولة من العنف وطالب بنشر سريع للمراقبين الدوليين الـ 300 ، مشيرا الى ان وجودهم سيكون له تأثير ايجابي على الاوضاع في سوريا.

جاء ذلك في وقت انضم فيه أربعة مراقبين جدد إلى فريق المراقبين في سوريا، اثنان منهم من الصين والثالث من اندونيسيا والرابع من غانا، ليصبح مجمل عدد المراقبين العسكريين 15 مراقبا.

وظلت وتيرة العنف متصاعدة، اذ قالت الشبكة السورية لحقوق الانسان ان خمسة وعشرين شخصا قتلوا اليوم برصاص القوات السورية أغلبهم في حماة ودرعا.

وأشارت لجان التنسيق المحلية إلى أن بلدة بصر الشام في درعا تعرضت للقصف من قبل الجيش النظامي، كما قتل شخصان في بلدة طفس رغم وجود المراقبيين، وقال النشطاء إن قوات الأمن شنت حملات اعتقالات في عدة مناطق بدوما التي شهدت مقتل أحد مسعفي الهلال الاحمر السوري وإصابة آخر.

مصدر الصورة Getty
Image caption توقع دبلوماسيون ان يكون المرشح الاوفر حظا لقيادة المراقبين الجنرال النرويجي روبرت مود.

وفي محافظة درعا قتل رجل مسن في مدينة بصرى الشام اثر سقوط قذيفة هاون على منزله اطلقتها القوات النظامية السورية، وقتل آخر في اشتباكات بين القوات النظامية ومجموعات منشقة، حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

كما قتل شخص في طفس اثر اطلاق نار عشوائي من القوات النظامية. وقتل ثلاثة عناصر من القوات النظامية في البلدة نفسها في اشتباكات.

ونقل دبلوماسيون عن تقرير عنان الذي قدمه لمجلس الامن في جلسة مغلقة قوله إن الانتشار السريع لبعثة المراقبين التابعين للامم المتحدة في سوريا سيكون امرا حاسما".

وحذر عنان من ان مهمة المراقبين الذين سينتشرون في البداية لمدة ثلاثة اشهر "لن تكون لأجل غير محدود"، دون أن يقدم موعدا محددا لنهاية مهمتهم.

100 مراقب

وطالب عنان السلطات السورية بتقديم توضيحات عن اعلانها سحب قواتها ومعداتها العسكرية الثقيلة من المدن الذي اعلنته في رسالة وجهتها إليه في 12 ابريل الجاري، مضيفا انه لو تأكد هذا الانسحاب فأنه سيكون امرا "مشجعا".

من جانبه ابلغ أرفيه لادسو وكيل الامين العام للامم المتحدة مجلس الامن ان نشر 100 من المراقبين الدوليين على الارض في سوريا سيستغرق نحو شهر.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين تعهد لادسو بنشر نحو 30 مراقبا، من المراقبين الـ300 الذين دعا مجلس الأمن إلى نشرهم، في سوريا بنهاية شهر أبريل/ نيسان، على ان يتم نشر نحو 100 من المراقبين خلال شهر.

وكانت سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة سوزان رايس اتهمت السلطات السورية بمنع دخول احد المراقبين العسكريين الدوليين بسبب جنسيته.

المزيد حول هذه القصة