مصر: حزب النور يدعم ترشيح أبو الفتوح واعتصام أمام مقر وزارة الدفاع

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال أحد الاعضاء المؤسسين للدعوة السلفية في مصر لوكالة رويترز يوم السبت ان الدعوة ستدعم المرشح الاسلامي المعتدل عبد المنعم ابو الفتوح في انتخابات الرئاسة مما يوجه ضربة لفرص مرشح الاخوان المسلمين محمد مرسي.

وقال ياسر برهامي "حصل اجتماع للهيئة البرلمانية لحزب النور (الجناح السياسي للدعوة السلفية) ثم اجتماع اخر للدعوة السلفية بالاسكندرية وقررا بالاغلبية اختيار عبد المنعم ابو الفتوح كمرشح الدعوة السلفية."

وكان حزب النور جاء في المركز الثاني بعد حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للاخوان المسلمين في الانتخابات البرلمانية المصرية

اعتصام

وكان المئات من المحتجين تجمعوا أمام مقر وزارة الدفاع المصرية في حي العباسية بالقاهرة، عقب مسيرة انطلقت صباح السبت من ميدان التحرير، للمطالبة بإلغاء المادة الثامنة والعشرين من الإعلان الدستوري التي تحصن قرارات لجنة الانتخابات الرئاسية من الطعن عليها.

كما يطالب المحتجون بإقالة لجنة الانتخابات الرئاسية برئاسة المستشار فاروق سلطان رئيس المحكمة الدستورية العليا، وأكد المتظاهرون أيضا على ضرورة تسليم السلطة للمدنيين فورا مع عدم كتابة الدستور الجديد للبلاد في ظل الحكم العسكري.

ودعا إلى هذه المسيرة عدد من أنصار الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل المرشح الرئاسي السابق الذي أطاحت به لجنة الانتخابات الرئاسية خلال السباق بعد ثبوت حصول والدته على الجنسية الأمريكية وهو ما يخالف شروط قانون الانتخابات الرئاسية.

وقام بعض المشاركين في المسيرة بإزالة الحواجز والأسلاك الشائكة في محيط وزارة الدفاع المصرية في محاولة للاقتراب أكثر من المبنى شديد التحصين فيما التزمت قوات الأمن ضبط النفس ولم تقم بالاشتباك مع المتظاهرين.

الدستور الجديد

وعلى صعيد الدستور الجديد، اجتمع المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة المشير محمد حسين طنطاوي برؤساء الأحزاب السياسية المصرية وعدد من السياسيين المستقلين للتباحث بشأن ما تم الاتفاق عليه فيما يتعلق بالتشكيل الجديد للجنة صياغة الدستور المصري بعد حكم محكمة القضاء الإداري بحل الجمعية التأسيسية السابقة للدستور والتي كانت تهمين عليها قوى الاسلام السياسي.

وكان المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قد عقد مؤتمراً صحفياً بمقر نقابة الصحفيين للإعلان عن تأسيس حزب سياسي جديد تحت اسم "حزب الدستور".

ويقول مؤسسو الحزب إنه سيكون أكبر تيار سياسي وسطي تشهده مصر بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير.

وقد أبلغ المؤسسون لجنة شئون الأحزاب يوم الإثنين الماضي باختيار البرادعي وكيلا لمؤسسي الحزب الذي يضم عدداً من السياسيين والمفكرين المصريين بينهم الدكتور حسام عيسي والإعلامية جميلة إسماعيل والصحفي وائل قنديل والطبيب أحمد حرارة.

المزيد حول هذه القصة