الشرطة النمساوية: غرق شكري غانم "قد يكون حادثا عاديا"

مصدر الصورة Reuters
Image caption العثور على جثة وزير النفط الليبي السابق شكري غانم في نهر الدانوب بالنمسا

لم تظهر نتائج تحقيق جثة شكري غانم وزير النفط في في النظام الليبي السابق أي مؤشر على تعرضه للعنف، حسبما افاد رومان هاسلينغر المتحدث باسم الشرطة النمساوية الاثنين.

وقال هاسلينغر إن غرق غنام ربما يكون حادثا عاديا، مشيرا إلى أنه شكى لابنته في ساعة متأخرة السبت من عدم توازن حالته الصحية.

ولم يجر العثور على رسالة تنبئ عن كون الواقعة عملية انتحار، كما لا يوجد دليل يشير إلى تلقي غانم أي تهديدات بالقتل، كما يؤكد هاسلينغر.

ومن المتوقع ظهور نتائج تحليلات السمية في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقال مصدر في الشرطة النمساوية إن غانم لم يكن يحمل إثبات هوية، لكن كان بحوزته وثيقة تفيد بعمله في إحدى الشركات.

وكان الشرطة النمساوية قالت إنه تم العثور على جثة غانم ، 69 عاماً، طافية في نهر الدانوب في وقت مبكر من صباح الأحد.

وكان وزير النفط الليبي السابق قد ترك ليبيا في شهر يونيو / حزيران الماضي بعد اندلاع الثورة الليبية وغادر إلى النمسا التي يعرفها جيداً حيث مقر منظمة الدول المصدرة للنفط التي كان يحضر اجتماعاتها بحكم منصبه السابق.

وشغل شكري غانم منصبي رئيس الحكومة الليبية من 2003 الى 2006 ووزير للنفط اضافة الى رئاسته المؤسسة الوطنية للنفط من 2006 الى 2011.

لكنه انشق عن نظام القذافي العام الماضي وأعلن تأييده للثورة في ليبيا.

المزيد حول هذه القصة