مقتل 17 مسلحا على الاقل في اشتباكات في اليمن

قوات الجيش اليمني في ابين مصدر الصورة Reuters
Image caption اوضح شهود عيان من سكان مدينة لودر ان الاشتباكات استمرت عدة ساعات وتخللتها غارات جوية شنها سلاح الطيران.

قال مسؤولون محليون إن 17 مسلحا على الاقل قتلوا في اشتباكات عنيفة، بعضمهم من مسلحي القاعدة، في بلدة لودر في جنوب اليمن.

واعلن المسؤول إن القتلى سقطوا في اشتباكات بين القاعدة ومسلحي اللجان الشعبية وقوات الجيش اليمني في الجهة الجنوبية من مدينة لودر في محافظة أبين اليمنية.

واضاف المسؤول ان "مسلحي لجان المقاومة الشعبية شنوا هجوما على مواقع عناصر القاعدة في منطقة الكهرباء والمثلث في الضاحية الجنوبية للمدينة بمساندة من قوات اللواء 111".

وقال "نجح شباب اللجان الشعبية في التقدم واقتحام مواقع القاعدة بعد اشتباكات عنيفة وسيطروا على منطقة المثلث والكهرباء وأجبروا القاعدة على الخروج منهما والتراجع إلى الخلف باتجاه منطقة أمعين (على بعد نحو 12 كيلومترا جنوب مديرية لودر)".

واوضح شهود عيان من سكان مدينة لودر ان الاشتباكات "استمرت لعدة ساعات وتخللتها غارات جوية شنها سلاح الطيران على مواقع للقاعدة في جبل يوسف في الجهة الجنوبية الشرقية لمدينة لودر".

واكد مسلحون من اللجان الشعبية شاركوا في الاشتباكات انهم "اعطبوا مدرعة كانت لدى عناصر القاعدة وسيطروا على مدرعة أخرى وعربتين عليهما رشاشان عيار 12/7 روسية الصنع واستولوا على كميات كبيرة من الذخائر في مواقع القاعدة التي تمت السيطرة عليها".

وتقع لودر على بعد 150 كلم شمال شرق مدينة زنجبار كبرى مدن محافظة ابين والتي يسيطر عليها منذ قرابة عام "انصار الشريعة", وهي مجموعة متحالفة مع تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب.

التدخل في شؤون اليمن

وعلى صعيد آخر، قال دبلوماسيون إن مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن التقى الاثنين الرئيس السابق على عبد الله صالح للضغط عليه من أجل عدم التدخل في شؤون اليمن، وهي ما تشير إليه حالة عدم الاستقرار السياسي التي اعطت زخما للقاعدة.

وجاء اللقاء بين جمال بن عمر وصالح اثر قيام ابنه بتعيين احد اقاربه رئيسا لوحدة امنية جديدة، متحديا اوامر الرئيس اليمني الجديد.

وكان صالح سلم السلطة في فبراير / شباط الماضي لنائبه عبد ربو منصور هادي في اتفاق مدعوم دوليا، الذي اصبح رئيسا لليمن خلفا لصالح.

ومنذ ذلك الحين، يتهم صالح بإعاقة جهود هادي لتطهير الاجهزة الامنية من الموالين لصالح.