مصر: مقتل 11 في العباسية والجيش يتدخل لفض الاشتباكات

معتصمون مصريون مصدر الصورة AP
Image caption معتصمون يصلون عند مقر وزارة الدفاع حيث وقع الهجوم

قتل أحد عشر شخصا وأصيب مائة على الأقل صباح الأربعاء في اشتباكات بين مجهولين والمعتصمين حول مقر وزارة الدفاع في منطقة العباسية بالقاهرة.

ونشر الجيش المصري قوات إضافية وسيارات عسكرية للسيطرة على الاشتباكات.

وأعلن مرشحا الرئاسة عبد المنعم أبو الفتوح ومحمد مرسي تعليق حملتيهما للدعاية الانتخابية حتى إشعار آخر تعبيرا عن رفضهما لطريقة تعامل السلطات مع الاعتصام.

ونقل عن مسؤولين أمنيين قولهم إن اشتباكات عنيفة وقعت بين "مهاجمين مجهولين" ومتظاهرين يعتصمون أمام وزارة الدفاع منذ أيام لمطالبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم بتسليم السلطة فورا.

وأكد المسؤولون أن المهاجمين كانوا مسلحين بالهراوات والحجارة وقنابل المولوتوف. وقالت تقارير إن بعض المهاجمين كانوا مسلحين بمسدسات.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن عدد القتلى بلغ أحد عشر على الأقل، في حين قالت وزارة الصحة المصرية إن المعلومات المتوفرة لديها تشير لمقتل تسعة أشخاص

كما أصيب مائة على الأٌقل في الاشتباكات.

يذكر أن عددا كبيرا من المعتصمين هم من أنصار حازم صلاح أبو اسماعيل الذي استبعدته لجنة الانتخابات الرئاسية من سباق الرئاسة قائلة إن والدته كانت قد حصلت على الجنسية الأمريكية.

ويتهم معتصمون " فلول" الحزب الوطني بالهجوم عليهم. ويقولون إنهم احتجزوا عدة أشخاص يحملون بطاقات تشير إلى أنهم ينتمون إلى الحزب الوطني المنحل الذي كان يحكم مصر قبل الثورة.

مقاطعة

وقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر إنه يعمل على فض الاشتباكات . وتعهد في بيان رسمي بألا يفض المتظاهرين السلميين.

وأعلن حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الإخوان المسلمين، وهو أكبر الأحزاب تمثيلا في البرلمان، مقاطعة اجتماع المجلس العسكري الطارئ الأربعاء احتجاجًا على أحداث العباسية.

ويهدف الاجتماع إلى بحث تشكيل اللجنة التأسيسية لوضع الدستور والأزمة بين الحكومة والبرلمان.

من ناحيته، أعلن أبو الفتوح المرشح المستقل للرئاسة، تعليق حملته الانتخابية حتى إشعار آخر. وقال متحدث باسم الحملة إن هذا الإجراء" احتجاج على طريقة تعامل السلطات مع الاعتصام في العباسية".

وقال محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة والأخوان المسلمين إنه سيعلق حملته الانتخابية لمدة يومين" تضامنا مع المتظاهرين".

وقال حمدين صباحي مرشح الرئاسة إنه لن يقبل استمرار استباحة دماء المصريين وإهدار حقوقهم في التظاهر والاعتصام وسنحمي شبابنا ولو بأجسادنا. واضاف في صفحته على تويتر" دم المصري وأمنه في رقبة من يحكمون".

و اتهم حمدى الصياح المتحدث باسم حازم صلاح أبو اسماعيل المجلس الأعلى للقوات المسلحة باستخدام البلطجية في الهجوم على أنصارأبو اسماعيل المعتصمين قرب وزارة الدفاع.

وقال الصياح لبي بي سي "المجلس العسكري يتبع نهج النظام السابق في استخدام البلطجية الذين يحملون الأسلحة البيضاء والخرطوش والحجارة".

من ناحية أخرى، قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إن السيناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي بدأ مباحثات مع المسؤولين المصريين تتناول عملية انتقال السلطة في مصر.

وقالت الوكالة إن المباحثات سوف تتطرق إلى ملف المعونات الأمريكية لمصر في الفترة المقبلة.

المزيد حول هذه القصة