مصر: مظاهرات في القاهرة والمحافظات ترفع شعار" يسقط حكم العسكر"

مصر مصدر الصورة Reuters
Image caption أحداث العباسية أججت غضب القوى السياسية على المجلس العسكري

يشارك الآلاف في مظاهرة بميدان التحرير، وسط العاصمة المصرية القاهرة، اليوم فيما سمته قوى سياسية "جمعة النهاية" وأطلقت أخرى عليه اسم"جمعة الزحف إلى وزارة الدفاع".

وأقيمت ثلاث منصات في ميدان التحريرللأخوان المسلمين وأنصار مرشح الرئاسة المستبعد حازم صلاح أبو إسماعيل وحركة ثوار بلا تيار.

وانتشرت اللافتات التي تحمل عدد كبير منها شعارات من بينها "يسقط حكم العسكر"و"لن نسمح بتزوير الانتخابات الرئاسية " و"دمنا خط أحمر".

ويشهد عدد من محافظات مصر مظاهرات احتجاج مماثلة ضد المجلس العسكري، الذي يواجه انتقادات متزايدة بالمسؤولية عن سوء الوضع الأمني.

أحداث دامية

وبينما تحشد جماعة الأخوان المسلمين أنصارها للمشاركة في مظاهرة التحرير، تدعو قوى أخرى، من بينها حركة 6 أبريل، مؤيديها إلى مسيرة شعبية إلى مقر وزارة الدفاع.

ومن أبرز القوى السياسية الأخرى التي أعلنت مشاركتها، إئتلاف شباب الثورة، ومجلس أمناء الثورة، وحزب الوفد، وتحالف ثوار مصر، وحزب الوسط ، وحزب الحضارة، وحزب البناء والتنمية التابعه للجماعة الإسلامية، وحركة مصرنا، والجبهة الوطنية للتغيير.

وتطالب مظاهرة التحرير ومسيرة وزارة الدفاع إلى إنهاء حكم المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي يواجه اتهامات بالمسؤولية عن الأحداث الدامية المتكررة في مصر.

ويطالب المتظاهرون أيضا بإلغاء المادة الـ28 من الإعلان الدستوري التي تحصن قرارات اللجنة العليا للانتخابات من الطعن أمام القضاء.

وأعلن حزب النور السلفي عدم المشاركة في المظاهرات.

ويأتي الحشد للمسيرة إلى وزارة الدفاع رغم تحذير المجلس الأعلى للقوات المسلحة الصارم من الاقتراب من مقر الوزارة.

"شرف العسكرية"

وقال عضو بالمجلس في مؤتمر صحفي الخميس"المسؤولية والواجب الوطني والقانون وحق الدفاع الشرعي عن النفس وشرف العسكرية يلزم جميع رجال القوات المسلحة بالدفاع والذود عن مقر وزارة الدفاع وجميع المنشآت والوحدات العسكرية باعتبارها رمزا لشرف العسكرية وهيبة الدولة في نفس الوقت".

ويعتصم عدد من أنصار مرشح الرئاسة المستبعد حازم صلاح أبو اسماعيل ومؤيدي قوى سياسية وشبابية ثورية أخرى قرب وزارة الدفاع للمطالبة بإنهاء حكم المجلس العسكري.

وفي مدينة الإسكندرية الساحلية، شمال مصر، أعلنت القوى السياسية عن تنظيم تظاهرة حاشدة في ساحة مسجد القائد إبراهيم والخروج في مسيرة تجاه المنطقة العسكرية الشمالية للتعبير عن تضامنهم مع ضحايا أحداث العنف في محيط وزارة الدفاع والتأكيد على مطالب القوى الثورية التي يأتي في مقدمتها تسليم السلطة للمدنيين في حد أقصاه 30 يونيو / حزيران المقبل.

ويقول عطية نبيل، موفد بي بي سي إلى الاسكندرية، إن القوى الثورية بالمحافظة تطالب بمحاكمة المسؤولين عن إراقة الدماء منذ بدء الثورة حتى الآن وبعدم كتابة الدستور في ظل حكم المجلس العسكري للبلاد.

جاءت المطالب في مؤتمر صحفي عقدته القوى السياسية الخميس في حديقة مكتبة الإسكندرية شارك فيه ممثلون عن حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين وحزب البناء والتنمية التابع للجماعة الإسلامية والحزب المصري الديموقراطي وحزب الوسط وحركة 6 إبريل/ الجبهة الديموقراطية.

المزيد حول هذه القصة