السعودية تعيد فتح سفارتها في القاهرة

أصدر ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز الجمعة قرارا بإعادة فتح سفارة بلاده في القاهرة، إثر إغلاقها الأسبوع الماضي على خلفية أزمة دبلوماسية بين البلدين.

مصدر الصورة a
Image caption اندلعت المظاهرات إثر اعتقال الجيزاوي

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول أن الملك عبد الله اوعز "بمباشرة سفير المملكة إلى القاهرة لعمله بدءا من يوم الاحد القادم، وإعادة فتح السفارة وكل من قنصليتي المملكة في الأسكندرية والسويس".

وجاء قرار العاهل السعودي اثر استقبال وفد مصري رفيع الجمعة ضم رئيسي مجلسي الشعب والشوري محمد الكتاتني واحمد فهمي.

وكانت الرياض قررت السبت استدعاء سفيرها في مصر واغلاق السفارة وقنصليتيها في الاسكندرية والسويس بسبب مظاهرات نددت بالسعودية على خلفية احتجاز المحامي والناشط الحقوقي المصري احمد الجيزاوي في السعودية.

واتهمت السلطات السعودية الجيزاوي بحيازة اقراص مخدرة وهو ما نفته اسرته، غير أن ناشطين قالوا إنه احتجز بتهمة "العيب في الذات الملكية".

في المقابل تداولت وسائل الإعلام المصرية بيانا من السفارة السعودية في القاهرة ينفي احتجاز المحامي المصري على خلفية تلك التهمة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الملك عبد الله قوله للوفد المصري الزائر إن "ما حدث في الآونة الأخيرة من تداعيات في العلاقة بين البلدين أمر يؤلم كل مواطن سعودي ومصري شريف، وما قرارنا باستدعاء السفير وإغلاق السفارة إلا لحماية منسوبيها من أمور قد تتطور لا تحمد عقباها".

ورحب الملك عبد الله بحضور الوفد، معتبرا ان ذلك يعبر "عن مكارم الأخلاق المستمدة من عقيدتنا الإسلامية"، وأضاف "امام هذا الموقف النبيل لا يسعني إلا أن أقول لكم بأننا لن نسمح لهذه الأزمة العابرة أن تطول".

يذكر أن الأزمة تفجرت بين البلدين عندما تظاهر محتجون الأسبوع الماضي أمام السفارة السعودية في القاهرة احتجاجا على احتجاز السلطات السعودية للمحامي المصري أحمد الجيزاوي بتهمة الإساءة" للذات الملكية".

وطالب المتظاهرون بالإفراج الفوري عن الجيزاوي وحذروا من مغبة تنفيذ حكم الجلد بحقه.

ولم يكن الجيزاوى يعلم بصدور حكم غيابي بحقه من قبل محكمة سعودية بالسجن لمدة عام، والجلد عشرين جلدة بحسب ما نقلت وسائل الإعلام المصرية عن زوجته.

المزيد حول هذه القصة