نقل المزيد من السجناء الفلسطينيين المضربين عن الطعام في اسرائيل الى المستشفى

سجناء مصدر الصورة AFP
Image caption تضامن فلسطيني مع المعتقلين المضربين عن الطعام

قال متحدث باسم ادارة السجون الاسرائيلية ان 10 سجناء فلسطينيين مضربين عن الطعام، من بين عشرات المئات المضربين، نقلوا الى المستشفى.

وهناك ما بين 1500 و2500 سجين فلسطيني في السجون الاسرائيلية مضربون عن الطعام منذ 19 يوما، من بينهم 8 سجناء تجاوز اضرابهم عن الطعام 50 يوما الان.

ونقلت وكالة اسوشيتدبرس عن سيفان وايزمان المتحدث باسم ادارة السجون الاسرائيلية قوله ان السجناء العشرة نقلوا الى مستشفى السجن، بينما نقل سجين اخر مضرب عن الطعام منذ 68 يوما، هو بلال دياب، الى مستشفى مدني الاسبوع الماضي.

ولم يفصح وايزمان عن موعد نقل السجناء الى المستشفى ولا حالتهم الصحية ولا العلاج الذي يتلقونه.

وكان وزير الاسرى الفلسطيني عيسى قراقع حذر في حديث له قبل ايام، من تدهور الوضع الصحي لعشرات المعتقلين الفلسطينيين نتيجة اضرابهم عن الطعام.

ودخل السجناء الفلسطينيون اضرابا مفتوحا عن الطعام منذ يوم 18 ابريل/نيسان احتجاجا على الاعتقال الادراي الذي يسمح لاسرائيل باعتقال الفلسطينيين بدون تهم وبدون محاكمة لمدد غير محدودة.

كما يطالب السجناء المضربون عن الطعام بتحسين ظروف الاعتقال.

ويوم الخميس، ارجأت المحكمة العليا الاسرائيلية قرارها بشأن استئناف سجينين فلسطينين مضربين عن الطعام منذ ما يقوب من سبعين يوما، هما بلال دياب وثائر حلاحلة.

وسجن الاثنان طبقا لسياسة الاعتقال الاداري حيث يحتجز دياب، 27 عاما، منذ اغسطس /آب 2011 بينما حلاحلة، 34 عاما، منذ يونيو/حزيران 2010.

وتقول جماعة اطباء لحقوق الانسان الاسرائيلية إن الرجلين في حالة صحية سيئة وان حياتهما في خطر.

وعندما مثل الرجلان امام المحكمة العليا الاسرائيلية يوم الخميس للاستئناف ضد سجنهما ادخلا القاعة على كراسي متحركة.

وقال حلاحلة لهيئة المحكمة المكونة من ثلاثة قضاة "الاعتقال الاداري حكم بالموت البطيء".

المزيد حول هذه القصة