اليمن:" القاعدة" تقتل 20 وتأسر25 جنديا جنوبي البلاد

مسلحون مصدر الصورة Reuters
Image caption مسلحون من القاعدة في اليمن

أعلن مسؤولون بالجيش اليمني أن 20 جنديا يمنيا قتلوا على أيدي مسلحين يشتبه في أنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة في هجوم شنوه على موقعين للجيش جنوبي اليمن صباح الإثنين.

وأكد المسؤولون إن المسلحين تمكنوا أيضا من أسر 25 جنديا.

ووقع الهجومان على مشارف مدينة زنجبار التي يسيطر عليها مسلحو القاعدة منذ شهر مايو/أيار من العام الماضي، حسب ما صرح به مسؤول يمني لوكالة فرانس برس.

وكانت أنباء سابقة قد أفادت بمقتل فهد القصع، المسؤول في القاعدة والملاحق "لتورطه في تفجير المدمرة الأمريكية كول عام 2000،" في غارة جوية أمريكية بطائرة من دون طيار مساء الاحد في محافظة شبوة جنوبي اليمن.

وقالت مصادر قبلية يمنية إن الغارة استهدفت بلدة رفض شرق عتق كبرى مدن محافظة شبوة في شرقي اليمن.

كما ذكرت مصادر امنية يمنية أن الطائرة استهدفت القصع بصاروخ لدى ترجله من سيارته بصحبة قيادي آخر في عمليات تنظيم القاعدة في اليمن.

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي قد ادرج القصع( 37 سنة) ضمن قائمته لأخطر المطلوبين ورصد مكافأة قدرها 5 ملايين دولار للقبض عليه.

ويعتقد أنه كان ضمن المخططين لتفجير المدمرة كول في خليج عدن في عام 2000 وهو هجوم تبناه في حينه تنظيم القاعدة واسفر عن مصرع 17 جنديا أمريكيا.

وقد أمضى في السجن باليمن خمس سنوات بعد محاكمته هناك لدوره في الهجوم، وأفرج عنه عام 2007، وكان قد فر من السجن لفترة وجيزة عام 2003 ولكنه عاد وسلم نفسه لإكمال مدة العقوبة.

وينتمي القصع إلى قبيلة العوالقة، التي كان ينتمي اليها ايضا الإمام الأمريكي من أصل يمني أنور العولقي الذي قتل في سبتمبر/أيلول 2011 في غارة أمريكية.

وتعتبر هذه القبيلة بالغة النفوذ في محافظة شبوة، وقبل تصفيته اتهمت واشنطن العولقي بانه حض النيجيري عمر فاروق عبد المطلب على تنفيذ محاولته تفجير طائرة ركاب أمريكية في 25 ديسمبر/كانون الأول 2009 وهي محاولة باءت بالفشل.

واشتهر القصع بمهارته في التنكر، وقد نجا من خمس محاولات اغتيال كان آخرها في أغسطس/آب 2011 حين استهدفته غارة جوية على محافظة ابين التي يسيطر على العديد من مناطقها مسلحو تنظيم القاعدة.

وفي شهر أبريل/ نيسان الماضي ذكرت صحيفة واشنطن بوست ان وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية طلبت من إدارة باراك اوباما السماح لها بشن مزيد من الغارات في اليمن بواسطة طائرات من دون طيار بالرغم من أن هذه الغارات توقع احيانا ضحايا مدنيين.

واعترفت واشنطن العام الماضي بانها تستخدم طائرات بدون طيار لضرب اهداف في اليمن. وبحسب الصحيفة الأمريكية فان هذه الطائرات تقلع من قاعدة سرية في شبه الجزيرة العربية.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد وعد بتعزيز التعاون مع الولايات المتحدة في مواجهة عناصر القاعدة.

المزيد حول هذه القصة