المحكمة العليا الإسرائيلة ترفض استئنافاً من معتقلين فلسطينيين مضربين عن الطعام

مصدر الصورة AP
Image caption احتجاج على اعتقال دياب وثائر الإداري من قبل السلطات الإسرائيلية

رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية استئنافاً تقدم به فلسطينيان مضربان عن الطعام ضد قرار اعتقالهما. وكان بلال دياب وثائر حلاحلة قد دخلا في إضراب عن الطعام بسبب اعتقالهما إدارياً ، وهي حالة مثيرة للجدل تلجأ إليها السلطات الإسرائيلية عند عدم توفر تهم واضحة.

وتشتبه السلطات الإسرائيلية في تشكيل المعتقلين الفلسطينيين خطورة على "أمن إسرائيل".

وقال محامي الفلسطينيين إن دياب وثائر سيستمران في إضرابهما عن الطعام بعد رفضت المحكمة الإسرائيلية استئنافهما.

وأضاف المحامي الفلسطيني جميل خطيب: "المحاكم الإسرائيلية لا تتعامل مع مسألة التوقيف الإداري بصورة إيجابية. واضح أن الحكم صادر بناء على رأي الاستخبارات الإسرائيلية".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن حيثيات حكم المحكمة الإسرائيلية أنه "ينبغي على السلطات العسكرية النظر في ظروف اعتقال الشخصين، الذي قد يسمح بالإفراج عنهما بناء على وضعهما الصحي إذا كان متدهورا."

عقوبة الإعدام

وقد أدانت رابطة إسرائيلية تعرف باسم "أطباء من أجل حقوق الإنسان" قرار المحكمة العليا في إسرائيل واعتبرته "حكماً بالإعدام" في حق الشخصين الفلسطينيين.

وقالت أماني ضيف المتحدثة باسم الرابطة إن "حياة المعتقلين الفلسطينيين في خطر، وليس بإمكان أسرتيهما رؤيتهما". وأضاف إن المعتقلّين قد يفارقان الحياة في أي لحظة.

وكانت ضيف قد أبلغت بي بي سي يوم الجمعة أن دياب وثائر توقفا عن التعاون من أطباء السجن الإسرائيلي ، ورفضا تناول الأدوية المخصصة لهما.

وقالت خدمة السجون الإسرائيلية إنها تحاول مساعدة السجينين على تناول الطعام، و"إنهما يحصلان على العلاج الملائم دائماً، لكن موقفهما الأخير هو تعبير عن اختيارهما".

وتم توقيف بلال دياب في شهر أغسطس / آب 2011 بينما اعتُقل ثائر في يونيو/ حزيران 2010. وحضر دياب وثائر جلسة المحاكمة الإسرائيلية الأخيرة على مقعدين متحركين.

وتحدثت مصادر عن تعرض دياب لحالة إغماء ، نُقل على أثرها إلى المستشفى.

الاعتقال الإداري

ويواصل مئات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية الاضراب عن الطعام منذ 18 ابريل/نيسان (يوم الاسير الفلسطيني) احتجاجا على سياسة الاعتقال الاداري دون تهم او محاكمة ولتحسين ظروف الاعتقال والسجن.

وقال نادي الاسير الفلسطيني قبل ايام ان معتقلا فلسطينيا مضربا عن الطعام ادخل مساء السبت الى غرفة العمليات في مستشفى اسرائيلي نتيجة تدهور وضعه الصحي.

ووفقا لنادي الاسير فان المعتقل محمد حلس، وهو من قطاع غزة، ادخل الى غرفة العمليات في مستشفى سروكا الاسرائيلي بعد تردي وضعه الصحي.

المزيد حول هذه القصة