أول مناظرة تلفزيونية بين مرشحي الرئاسة في مصر

مصدر الصورة PA
Image caption أول مناظرة تلفزيونية بين مرشحي الرئاسة المصرية بعد ثورة 25 يناير / كانون الثاني

تشهد مصر أول مناظرة تلفزيونية بين اثنين من المرشحين في انتخابات الرئاسة التي من المقرر أن تشهدها البلاد أواخر الشهر الحالي.

وستجري مناظرة اليوم الخميس بين أثنين من أبرز مرشحي الرئاسة الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى والإسلامي المعتدل عبد المنعم أبو الفتوح.

ويُتوقع أن تجذب المناظرة التلفزيونية الأولى من نوعها ، والتي تذاع عبر فضائيتين مصريتيين شهيرتين ، ملايين المصريين.

وستجري الجولة الأولى من التصويت في انتخابات الرئاسة في 23 و 24 مايو / آيار الحالي.

ورغم التعقيدات وشكوك نشطاء في أنه لا يرغب في تسليم السلطة يؤكد المجلس العسكري أن الانتخابات ستجرى وفق الموعد المقرر.

وينطلق سباق انتخابات الرئاسة المصرية رسميا غداً الجمعة، بفتح باب التصويت للمصريين في الخارج ولمدة أسبوع في السفارات والقنصليات المصرية.

انتخابات نزيهة

ويأمل الكثيرون في أن تكون انتخابات الرئاسة في مصر ما بعد ثورة 25 يناير / كانون الثاني 2011 ، نزيهة وحرة.

وإذا لم يتمكن أي من المرشحين ال13 للرئاسة من حسم النتيجة في الجولة الأولى ، فستجرى جولة إعادة في شهر يونيو / حزيران المقبل.

وأشارت استطلاعات رأي أخيرة إلى تصدر موسى وأبو الفتوح سباق ترشيحات المواطنين في الداخل والخارج.

وكان من المفترض أن تتم هذه المناظرة يوم 3 مايو/آيار الماضي، لكن نظرا للظروف التي حدثت في هذا التوقيت بسبب أحداث منطقة العباسية وتعليق أبو الفتوح لحملته الانتخابية تم تأجيلها إلي اليوم الخميس.

وسيتم اللقاء في أستوديو قناة أون تي في المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس ويشاركها في الإنتاج قناة دريم وجريدتي المصري اليوم والشروق.

وتم اختيار أربعة محاورين لهذه المناظرة، هم يسري فودة ومنى الشاذلي وحافظ الميرازي وريم ماجد.

المزيد حول هذه القصة