إدانات دولية لتفجيري دمشق

تفجيرا دمشق مصدر الصورة AFP
Image caption عنان والدول الكبرى طالبوا بضرورة وقف العنف فورا

أثار الانفجاران اللذان وقعا في العاصمة السورية دمشق وأسفرا عن مقتل 55 شخصا وإصابة المئات ردود فعل دولية واسعة.

فقد أدان موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي عنان الحادث مؤكدا أن "هذه الاعمال المشينة غير مقبولة" وطالب بضرورة وقف العنف في سوريا.

وأضاف أن "كل عمل يؤدي الى تصعيد التوتر ومستوى العنف سيؤدي الى نتيجة عكسية بالنسبة الى مصالح جميع الاطراف".

كما ادانت الولايات المتحدة التفجيرين، واعتبرت واشنطن ان قتل المدنيين بلا تمييز "امر فظيع".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية فكتوريا نولاند إن "جميع اشكال العنف التي ينجم عنها قتل واصابة المدنيين بشكل عشوائي تستحق الشجب ولا يمكن تبريرها ".

وأضافت أن بلادها تواصل مطالبتها نظام الرئيس السوري بشار الاسد بتطبيق خطة الامم المتحدة للسلام "تطبيقا كاملا وفوريا".

أما روسيا فطالبت على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف "جميع الاطراف بوقف العنف والتعاون مع عنان".

وأكد لافروف في الوقت نفسه أن موقف بلاده من الوضع في سوريا لن يتغير.

وفي باريس، نددت الخارجية الفرنسية بالهجوم معتبرة أن "النظام يتحمل المسؤولية الكاملة في الفظاعات التي تشهدها سوريا".

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إن النظام السوري " من خلال اختياره القمع الاعمى والوحشي غرق في دائرة عنف لا مخرج منها".

واعتبر فاليرو أن " خطة عنان الفرصة الأخيرة للخروج من الأزمة".

المزيد حول هذه القصة