انفجاران يهزان دمشق

حطام مركبات مصدر الصورة BBC World Service
Image caption شوهد حطام العديد من المركبات بعد الانفجار

هز انفجاران شديدان العاصمة السورية دمشق في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس دون ان تتوافر تقارير عن مصدر هذين الانفجارين.

وافاد التلفزيون السوري بسقوط عدد من الضحايا المدنيين في التفجيرين الذين وصفهما بـ"الارهابيين"، وقال ان جثثا محترقة شوهدت داخل العربات.

ونسب مراسل بي بي سي في دمشق عساف عبود إلى وزير الصحة السوري وائل الحلقي القول إن الحصيلة الأولية تفيد بمقتل 28 شخصا وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح متفاوتة.

ووقع الانفجار عند تقاطع "القزاز"، حسب التلفزيون السوري.

وشوهدت سيارات الإسعاف متجهة بكثافة إلى المنطقة وشوهدت سحابة دخان ترتفع في سماء المنطقة.

وقال شهود من سكان المنطقة إن الانفجار الأول نجم عن سيارة محملة بكمية صغيرة نسبيا من المتفجرات حاولت اختراق بوابة المقر الأمني تبعتها سيارة ثانية محملة بكمية كبيرة من المتفجرات.

30 سيارة

وقال مراسل بي بي سي إن الانفجار أسفر عن تحطم نوافذ المقر الأمني والبنايات المحيطة، ولم يؤد الانفجار إلى تحطم بوابة المقر الأمني بشكل كامل لكنه تعرض لأضرار، ولم يسفر الانفجار عن تحطيم سور المقر.

وأدى الانفجار أيضا إلى حرق وتدمير ما بين 30 إلى 40 سيارة تدميرا كاملا بسبب الازدحام في ساعة الذروة.

من الجدير ذكره أن المنطقة التي حدث فيها الانفجار يقع فيها فرع كبير للأمن العسكري يُسمى فرع فلسطين وبجانبه معهد العلوم المصرفية والمالية التابع لجامعة دمشق.

وافاد سكان ان قوات امنية أغلقت حي التضامن بالمدينة وانهم سمعوا صفارات سيارات الاسعاف.

يذكر أن دمشق كانت هدفا لتفجيرات في الفترة الاخيرة وسط استمرار أحداث العنف في سوريا.

وكان آخر انفجار شهدته المدينة في شهر إبريل/ نيسان حيث قتل عشرة اشخاص في انفجار وقع بجانب أحد المساجد.

حمص

وكانت مدينة حمص قد تعرضت لقصف مكثف ليلا من قبل الجيش السوري. ووصف النشطاء القصف بأنه الأسوأ منذ اسابيع.

ويوجد في حمص 11 مراقبا تابعين للامم المتحدة في محاولة لتطبيق وقف اطلاق النار.

ولكن مراسلة بي بي سي في حمص تقول إن المراقبين الدوليين يواجهون مهمة مستحيلة، حيث يخرق الجانبان الهدنة.

وتقول ليز دوسيت مراسلة بي بي سي إن هناك اطلاق نار مستمر في حمص على الرغم من وقف اطلاق النار.

المزيد حول هذه القصة