سوريا: انفجار في حلب والسلطات تعلن إحباط هجوم انتحاري

حطام سيارة في حلب مصدر الصورة Reuters
Image caption السلطات تقول إن السيارة المفخخة كانت محملة بأكثر من 1200 كيلو غرام متفجرات

أفاد الأنباء الواردة من سوريا بوقوع انفجار قوي هز مدينة حلب شمالي سوريا مساء الجمعة بالقرب من مقر حزب البعث الحاكم وذلك بعد إعلان السلطات إحباط هجوم انتحاري في المدينة.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا أن " المعلومات الاولية تشير الى ان انفجارا قويا وقع في حلب مستهدفا فرع حزب البعث الحاكم قرب ساحة سعدالله الجابري".

وأكد المرصد " مقتل حارس المقر الذي لم يقتل بالانفجار بل في اطلاق نار استهدف المقرالمذكور".

وكان التلفزيون السوري قد ذكر في وقت سابق أن " الجهات المختصة تصدت لانتحاري يقود سيارة مفخخة حاول تفجيرها في منطقة الشعار في حلب وقتلته قبل ان ينفذ جريمته الارهابية".

وأضاف التلفزيون أن "السيارة المفخخة كانت محملة بأكثر من 1200 كيلوغرام من المواد المتفجرة".

ويأتي هذا بعد مقتل 55 شخصا وإصابة 372 في تفجيرين وقعا الخميس الماضي قرب منطقة مفرق "القزاز" على الطريق الدائري الجنوبي في العاصمة دمشق.

مظاهرات

في غضون ذلك، قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن عشرة اشخاص قتلوا في إدلب وريف دمشق وحمص عندما فتحت قوات الأمن النار على مظاهرات مناوئة للحكومة.

أما المرصد السوري لحقوق الإنسان ،الذي يتخذ من لندن مقراً له، فقال إن مظاهرات خرجت في في ريف دير الزور رغم الانتشار الأمني الكثيف للقوات الحكومية.

مصدر الصورة AP
Image caption تظاهرات في سوريا أُطلق عليها اسم "نصر من الله وفتح قريب"

كما أطلقت قوات الأمن النار على مظاهرة في مدينة حماة وسط سوريا مما أسفر عن إصابة عشرين شخصاً، وفق ما أعلنت متحدثة باسم الثورة السورية في المدينة.

وفي مدينة الحسكة شمال شرق سوريا خرجت مظاهرات مطالبة بإسقاط النظام ، وأفاد ناشطون بسماع إطلاق نار فيما تحدث المرصد السوري عن "عملية كر وفر بين قوات الأمن والمتظاهرين".

طوق أمني

وفي ادلب شمال غرب البلاد تظاهر الآلاف بعد صلاة الجمعة في عدد من الأحياء في هذه المحافظة التي تعد من أسخن مناطق الاحتجاجات في سوريا.

وفرضت قوات الأمن السورية طوقاً أمنياً على المدن الساحلية لا سيما في اللاذقية وجبلة وبانياس، وخصوصاً أمام المساجد التي تخرج منها عادة المظاهرات أيام الجمع، بحسب المرصد.

وخرجت مظاهرات في المدن ذات الاغلبية الكردية من بينها القاملشي في محافظة الحسكة رُفعت فيها الأعلام الكردية وعلم الاستقلال، بحسب المرصد السوري.

على الصعيد السياسي، أفاد دبلوماسيون غربيون أن الاتحاد الأوروبي سيفرض حزمة جديدة من العقوبات على الحكومة السورية ، ستشمل حظراً على السفر بحق ثلاثة مسؤولين، وتجميداً لبعض الأصول المملوكة للدولة.

المزيد حول هذه القصة