غليون يتهم دمشق بمحاولة "نسف خطة عنان"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اتهم رئيس المجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون الحكومة السورية بمحاولة نسف خطة المبعوث الدولي إلى سوريا كوفي عنان، وذلك باستخدام "تكتيك الانفجارات في المدن".

وجاءت تصريحات غليون بعد يوم واحد من وقوع انفجارين هزا العاصمة السورية دمشق وأسفرا عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقال غليون، خلال مؤتمر صحفي في طوكيو، إن "النظام يحاول الان نسف خطة انان باستخدام وسيلة جديدة هي الارهاب".

وأضاف أن السلطات السورية تستخدم "تكتيك الانفجارات في المدن بهدف ترهيب الشعب".

الأكثر دموية

وكان الانفجاران اللذان نفذا بواسطة سيارتين مفخختين أوقعا 55 قتيلا على الأقل وأكثر من 300 جريحا.

وهي التفجيرات الأكثر دموية حتى الآن خلال الأشهر الـ14 الماضية التي شهدت انتفاضة شعبية ضد حكم الرئيس بشار الاسد.

وقال غليون ان "خطة انان في ازمة اليوم"، مضيفا "اذا واصل النظام السوري تحديها واذا واصل اللجوء الى الارهاب والقنابل، فان الخطة ستنتهي".

ودعا المجتمع الدولي الى عدم تخفيف الضغط على دمشق والعمل لإنفاذ خطة عنان.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption دعا غليون المجتمع الدولي إلى الضغط على دمشق

مجلس الأمن

على صعيد متصل، أدان مجلس الأمن الدولي تفجيري دمشق.

وتبنى المجلس بالإجماع بيانا يحث كل الأطراف عل التطبيق الفوري والكامل لخطة إحلال السلام في سوريا.

ودعا البيان كل الأطراف إلى تطبيق الخطة التي وضعها عنان، خاصة ما يتعلق بوقف العنف المسلح.

وقالت باربرا بليت مراسلة بي بي سي في نيويورك إن هناك قلقا دوليا متزايدا من تورط مقاتلين على صلة بتنظيم القاعدة في بعض التفجيرات التي شهدتها سوريا.

وأوضحت مراسلتنا أنه إذا كان ذلك صحيحا فهو يعني وجود "طرف ثالث" خارج حسابات عنان الذي تهدف خطته إلى تهيئة الأجواء لتسوية سياسية بين الحكومة السورية والمعارضة.

نداء عاجل

وأقرت الدول الأعضاء في مجلس الأمن بأن خطة عنان تتعرض لضغوط لكن لا يوجد بديل عنها، وأكدت دعمها التام لبعثة المراقبة الدولية في سوريا ولكوفي عنان.

كما استنكر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تفجيري دمشق، وجدد بحسب المتحدث باسمه مارتن نيسيركي "نداءه العاجل للاطراف كافة بان تحترم بشكل كامل واجباتها بوقف العنف المسلح بكافة اشكاله وحماية المدنيين والنأي بانفسهم عن الاعتداءات العمياء بالقنابل وباقي الأعمال الإرهابية"

أما السفير السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري فقال إن في حوزة دمشق لائحة من 12 "ارهابيا اجنبيا" قتلوا في سوريا بينهم فرنسي وبلجيكي وبريطاني.

وأعلن الجعفري اثناء نقاش حول مكافحة الارهاب في مجلس الأمن أن "حكومته تملك اعترافات مسجلة لـ"26 ارهابيا بعضهم مرتبط بالقاعدة".

واوضح لاحقا للصحافيين ان الغالبية من هؤلاء هم من التونسيين والليبيين إضافة الى فلسطيني وأردني.

كما أوضح أن انفجارا اخر وقع في حلب أمس الخميس أسفر عن "سقوط عدد من الضحايا المدنيين" واضرار مادية جسيمة.

المزيد حول هذه القصة