واشنطن تستأنف بعض صفقات الأسلحة إلى البحرين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعلنت الولايات المتحدة انها ستستأنف جزئيا عملية تسليم السلاح الى البحرين، بعدما اوقفتها احتجاجا على قمع تظاهرات المعارضة في هذا البلد.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الامريكية إن "البنود التي نستأنف على اساسها التسليم لا تشمل تلك المتعلقة بحفظ الامن"، معتبرة انه لا يزال على البحرين العمل لتحسين وضع حقوق الانسان فيها.

واضافت الوزارة في بيان أن إدارة الرئيس باراك أوباما أخطرت الكونغرس بأنها ستسمح ببيع بعض الأسلحة لقوة دفاع البحرين وخفر السواحل والحرس الوطني، لكنها ستبقي في الوقت الحالي على وقف تسليم صواريخ تاو وعربات همفي.

مصدر الصورة Getty
Image caption ما زالت واشنطن تطالب البحرين بمراعاة حقوق الإنسان

وقال البيان: "قررنا الافراج عن بنود إضافية للبحرين واضعين في الاعتبار وجود عدد من مشكلات حقوق الانسان التي لم تحل والتي ينبغي لحكومة البحرين معالجتها."

اصابة متظاهرين

تزامن ذلك مع إصابة عدد من الاشخاص خلال مواجهات ليلية في البحرين مع قوات الامن اثناء تظاهرات في قرى شيعية، كما ذكر شهود الجمعة.

واضاف الشهود ان عناصر قوات الامن المجهزين بقنابل مسيلة للدموع وبنادق مزودة بخرطوش الصيد تدخلوا ضد مئات المتظاهرين الذين نزلوا الى الشوارع للمطالبة باطلاق سراح معارضين وناشطين مسجونين.

واوضح الشهود ان عددا من المتظاهرين الذين اصيبوا في المواجهات مع قوات الامن امتنعوا عن التوجه الى المستشفيات العامة خشية ان تعمد السلطات الى اعتقالهم.

وردد المتظاهرون الذين كان بعضهم ملثما وقد نزلوا الى الشارع تلبية لدعوة اطلقتها على الانترنت حركة "شباب 14 فبراير" المعارضة، هتافات معادية للحكومة.

وحمل المتظاهرون صورا للناشط الحقوقي نبيل رجب الذي اعتقلته السلطات الاحد الماضي في مطار البحرين اثناء عودته من بيروت، وامرت النيابة العامة البحرينية بحبسه على ذمة التحقيق بعد ان اتهمته بالتحريض على المسيرات والعنف من خلال كتاباته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

كما تظاهر مئات مؤيدي المعارضة بعد ظهر الجمعة في بلدة كركزان الشيعية في جنوب غر بالمنامة قبل ان يتفرقوا بهدوء بحسب شهود.

ورفع المتظاهرون لافتة تصدرت المسيرة كتب عليها "الشعب اختار الديمقراطية ولن يستسلم" فيما طالب المشاركون بالافراج عن المعارضين المعتقلين.

رفض "التهديدات"

في غضون ذلك، رفض رجل دين بارز ينتمي إلى الاغلبية الشيعية في البحرين ما وصفه بتعهد الحكومة باتباع سياسية اشد صرامة ضد المحتجين.

وقال الشيخ عيسى قاسم متحدثا إلى المصلين بعد انتهاء صلاة الجمعة ان "هدف هذه التهديدات تحويل السلطات إلى اله يخشاه البحرينيون ويخضعون له فهذا امر لا يمكن تصوره".

وقال ان طريق المطالبة السلمية بحقوق هذا الشعب ونيل كرامته وتصحيح هذا الوضع لا انقطاع له.

واكد قاسم الذي سبق ان دعا المحتجين إلى مهاجمة رجال الشرطة الذين يهاجمون النساء على ان السبل السلمية وحدها هي القادرة على تحقيق التغيير في البحرين.

وتزامن ذلك مع المسعى السعودي لاقامة اتحاد خليجي والمتوقع مناقشته في قمة زعماء الخليج التي تعقد في 14 مايو/ ايار في الرياض.

المزيد حول هذه القصة