كردستان العراق ينفي اتهامات إيرانية بوجود الموساد على أراضيه

كردستان - موساد مصدر الصورة elvis
Image caption حكومة كردستان تطالب إيران بدلائل على اتهامات بالتعاون مع الموساد

دافعت حكومة اقليم كردستان العراق بشدة عن نفسها في مواجهة اتهامات مسؤولين ايرانيين لها بالتعاون مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي" الموساد". وطالبت طهران بدليل على ما يصرح به مسؤولوها.

وقالت حكومة كردستان في بيان اصدرته السبت "قبل فترة صرح بعض مسؤولي جمهورية ايران الإسلامية بتصريحات مختلقة ولا أساس لها باعتبار أن اقليم كردستان اصبح مركزا للتدريب والنشاطات الاستخباراتية لمؤسسة المخابرات الاسرائيلية".

واضاف البيان "لا شك ان هذه ليست المرة الاولى التي يدلي مسؤولو جمهورية ايران الاسلامية فيها بتصريحات دون تقديم وثائق أو اسباب".

وتتهم شخصيات إيرانية وأخرى عراقية بين حين وآخر أربيل بالسماح لعملاء إسرائيل بالعمل في الإقليم.

غير أن تصريحات صدرت أخيرا عن القنصل الإيراني في أربيل تؤكد هذه المعلومات وبشكل صريح ، الأمر الذي رفضه المسؤولون الأكراد بشدة.

أدلة

وفي تصريح في شأن ما ينشره الإعلام الإيراني بين حين وآخر بخصوص" وجود إسرائيلي" في كردستان ، قال القنصل الايراني عظيم حسيني ان "المعلومات التي تصلنا وكذلك تصل المؤسسات الامنية الإيرانية تؤكد أن الاسرائيليين موجودون في كردستان ويعملون ضد إيران ولهم دور في المشكلة العراقية".

وفي تصريحات أخرى نقل عن القنصل الإيراني قوله ان "الاقليم أصبح مركزا للموساد الاسرائيلي للتجسس على ايران".

وردت حكومة كردستان العراق قائلة إن "الحكومة لن تستطيع بعد الآن السكوت على هذه التهم ولهذا نؤكد للرأي العام ان لا وجود لمراكز ومقار اسرائيلية في اقليم كردستان. ونرد بشدة هذه التهم".

وقال بيان حكومة الاقليم "مسؤولو جمهورية إيران الإسلامية يعرفون هذه الحقيقة جيدا وانها بعيدة عن الصحة لأنه خلال اجتماعات كبارالمسؤولين بين اقليم كردستان والجمهورية الاسلامية طلبنا منهم تقديم الأدلة، ولكن لحد الآن لم يستطيعوا تقديم دليل واحد لإثبات حقيقة كلامهم".

مصالح مشتركة

وشدد البيان على أن "إقليم كردستان ملتزم بالقوانين الدولية والأسس الدبلوماسية". وأضاف" نريد ان تكون علاقاتنا على اساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل".

وأشار إلى أن " لإقليم كردستان سياسة صحيحة للتنمية وتطوير العلاقات مع دول الجوار واحترام القوانين الدولية ، ولن تقبل بأن تستخدم اراضي الاقليم للاعتداء على دول الجوار".

واعتبر الاقليم التصريحات الإيرانية "محاولة لجره الى الصراع الموجود بين جمهورية إيران الاسلامية واسرائيل. وقال " لا نتمنى أبدا بأن نكون جزءا من هذا الصراع".

ودعت حكومة كردستان وزارة الخارجية العراقية الاتحادية إلى مطالبة مسؤولي إيران بالوثائق لإظهار الحقائق للجميع و"الكف عن توجيه هذه التهم التي لا اساس لها على لسان بعض مسؤولي ايران".

المزيد حول هذه القصة