ما هي جماعة "جبهة النصرة" السورية؟

دمشق مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تفجير الجمعة في دمشق

أعلنت جماعة "جبهة النصرة" مسؤوليتها عن تفجيرات وقعت في العاصمة السورية الخميس الماضي مثلت الحلقة الأخيرة ضمن سلسلة تفجيرات شهدتها سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الأسد في مارس/آذار 2011.

وفيما يلي إطلالة على جماعة "جبهة النصرة" الجهادية:

لا توجد معلومات كثيرة متوافرة عن هذه الجماعة الجهادية السنية، التي أعلنت مسؤوليتها عن معظم التفجيرات التي وقعت في سوريا، بما في ذلك تفجيرات وقعت في العاصمة دمشق خلال مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين.

وظهرت جماعة "جبهة النصرة" لأول مرة في يناير/كانون الثاني، حيث أصدرت عددا من البيانات تبنت فيها المسؤولية عن هجمات.

واستهدف أول هجوم أعلنت جماعة "جبهة النصرة" مسؤوليتها عنه هدفا تابعا للجيش في شمال غربي إدلب بالقرب من الحدود التركية.

ومنذ ذلك الحين أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن أغلبية التفجيرات في سوريا، التي أصبحت تقع بوتيرة متزايدة.

انتقام

تصدر مؤسسة "المنارة البيضاء" الإعلامية التابعة للجماعة بيانات ومقاطع فيديو تُنشر بصورة منتظمة على مواقع جهادية ووسائل تواصل اجتماعي ومواقع تبادل مقاطع الفيديو.

لم يظهر زعيم الجماعة أبو محمد الجولاني شخصيا في أي مقطع فيديو، حيث يفضل الحديث عبر مقاطع صوتية. وتمتد هذه الرغبة في إخفاء الهويات إلى المسلحين والمدنيين الذين يظهرون في مقاطع الفيديو.

تؤكد "جبهة النصرة" محاولاتها تجنب الإصابات بين المدنيين. كما قامت بتصوير أعضاء في الجماعة يتحدثون إلى مواطنين في بعض المدن السورية.

وتقول الجماعة إن هجماتها تمثل ردا على "الأعمال الوحشية" التي تقوم بها القوات الحكومية.

لكن وُجهت انتقادات على موقع الإنترنت إلى الجماعة، تضمنت شكوكا في أنها قد تكون ضمن "مؤامرة من الحكومية السورية" لتبرير إجراءاتها الصارمة ضد ما تصفه بـ"مجموعات إرهابية مسلحة".

وفي معرض ذلك تمت الإشارة إلى أن الجماعة تستخدم في بعض الأحيان أسلحة روسية وإسرائيلية الصنع في مقاطع الفيديو الخاصة بها.

"لكن لو كانت هذه مؤامرة مفصلة، لكان من غير من المحتمل إهمال مثل هذه التفاصيل."

تنظيم القاعدة

بيانات جماعة "جبهة النصرة" والتفجيرات التي أعلنت مسؤوليتها عنها جعلت الكثيرين يعتقدون أن الجماعة لها علاقة بتنظيم القاعدة.

ومن بين الأدلة التي تدعم ذلك أن "جبهة النصرة" قالت في أول مقطع فيديو بثته أن أعضاءها يضمون جهاديون سوريون عادوا من جبهات قتالية أخرى.

كما قال وزير الداخلية العراقي في فبراير/شباط إنه يعتقد أن بعض المسلحين سافروا من العراق إلى سوريا.

وفي الشهر ذاته حض زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري السوريين والمسلحين الموجودين في الدول المجاورة على رفع السلاح لنصرة القضية السورية.

كما انتشرت بيانات ومقاطع الفيديو صادرة عن المؤسسة الإعلامية التابعة لـ"جبهة النصرة" عبر منابر إليكترونية يستخدمها تنظيم القاعدة.

وبغض النظر عما إذا كان ثمة صلة بتنظيم القاعدة، فمن الواضح أن أيديولوجية "جبهة النصرة" جهادية.

ومع أن هدفها الرئيس لا يزال القوات الأمنية السورية والميليشات الموالية للحكومة، فإنها أشارت إلى الولايات المتحدة وإسرائيل على أنهما أعداء الإسلام، وتناولت بالذم معتقدات طوائف دينية أخرى في سوريا، من بينها العلويون.

المزيد حول هذه القصة