خلف جدران الصمت: وثائقي بي بي سي عن رعاية الأطفال في الأردن

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تبث قناة بي بي سي العربية مساء الرابع عشر من مايو أيار، فيلماً وثائقياً حول دور رعاية الأطفال ذوي الإعاقة في الأردن. الفيلم يعتمد على نتائج تحقيقات صحفية استمرت نحو عام، كما اعتمد على التصوير بكاميرات سرية.

يظهر الفيلم الوثائقي الذي تبثه بي بي سي العربية أن ما يلقاه الأطفال في بعض دور رعاية المعوقين في الأردن بعيد جداً عن مفهوم الرعاية التي يفترض أن تقدمه، فبدلاً عن تلبية احتياجاتهم الخاصة يتعرضون بشكل يومي للضرب، والإهانات، والحرمان من الطعام، والتعليم، وغيرها من أوجه سوء المعاملة.

لعل من حقنا افتراض أن السياق العام لما يتناوله تقرير بي بي سي حول سوء معاملة الأطفال المعوقين في دور الرعاية الخاصة في الأردن، هو تلك النظرة الدونية إلى ذوي الإعاقات والاحتياجات الخاصة في المجتمع العربي. بل لعل الكثير من المشاهد والأحداث التي ستراها عيون المشاهدين ليست سوى تجسيد قاس ومؤلم لتلك النظرة المجتمعية لذوي الإعاقة.

Image caption يتعرض بعض المعاقين بشكل يومي للضرب، والإهانات، والحرمان من الطعام، والتعليم، وغيرها من أوجه سوء المعاملة.

وتقول حنان خندقجي، الصحفية التي أعدت التقرير التلفزيوني لبي بي سي، وقامت بتصوير ما يجري في بعض تلك الدور بكاميرات سرية، عندما عملت متطوعة في إحدى دور رعاية المعاقين الخاصة في عمان، إن ما فاجأها هو أن "الاعتداءات النفسية والجسدية على ذوي الإعاقات في دور الرعاية تبدو مسألة طبيعية جداً، وكأن الاستثناء أن يكون المشرف في هذه الدور لطيفاً أو إنسانياً مع المقيمين فيها". وهذا ما سينقله لنا الفيلم الوثائقي بشكل غير مسبوق على شاشة بي بي سي مساء اليوم.

حالات صادمة

ومن أكثر الحالات التي تصيب المشاهد بالصدمة حالة الفتاة الكفيفة والمصابة بالشلل (دانيا)، التي تعيش منذ زمن طويل جداً في مكان واحد فقط، صغير جداً، وفي وضعية واحدة: مستلقية على جانبها على سريرها.

المشرفون على دانيا لا يسمحون لها بمغادرة السرير بل إنهم لا يقتربون منها إلا لإطعامها أو لمساعدتها في قضاء حاجة. ودانيا أمضت على هذه الحال ما يقارب ربع عمرها، حتى أن ظهرها أصيب بالانحناء الدائم بسبب الوضعية التي ظلت عليها طوال تلك السنوات. ولا يبدو أن هناك نهاية لهذه الحال التي تعيشها هذه الطفلة، فأهلها أخبروا الدار إنهم لا يريدون أن يتم الاتصال بهم إلا في حال واحدة: عند وفاة ابنتهم.

يمكن القول إن وضع دانيا يختصر إلى حد كبير حجم المشكلة التي تواجه ذوي الإعاقة في الأردن. فدُور الرعاية تحولت إلى وسيلة للتربّح، أي إلى مشروع تجاري يؤمن ما يعادل آلاف الدولارات الأميركية من الدخل الثابت شهرياً.

Image caption بعض دُور الرعاية تحول إلى وسيلة للتربّح

ويُشرف عليها ويعمل فيها أشخاص غير مؤهلين يتلقون أجوراً منخفضة جداً ويتعرضون لضغط نفسي كبير نتيجة ساعات وأيام العمل الطويلة ونتيجة تعاملهم مع أطفال إعاقاتهم متنوعة واحتياجاتهم مختلفة لم يتدرب المشرفون على تلبيتها بشكل لائق. يضاف إلى ذلك مجتمعات وأسر ترى ذوي الاحتياجات الخاصة عالة وعبئاً عليها، الأفضل التخلص منهم.

يوجد في الأردن اليوم 54 داراً خاصة لرعاية المعوقين، أغلبها موجود في عـَـمَّان. وأجور هذه الدور مرتفعة، وتقدم وعوداً كثيرة بالاهتمام بالطفل النزيل وتزويده بما يحتاجه. وغالبية هذه الدور لديها قيود صارمة تمنع أي شخص لا علاقة له بالطفل النزيل أو من غير العاملين بزيارته. بمعنى أن كثيراً من هذه الدور تحولت إلى أسوار مرتفعة، موصدة الأبواب، لا أحد يمكن أن يعرف ما يجري خلفها. وهذا زاد شكوك العاملين على هذا التحقيق، وزاد من قلقهم.

قسوة واعتداءات

الحالات التي رصدتها كاميرا بي بي سي كثيرة. هناك أحمد، الصبي الذي زاره أبوه فجأة بعد نحو عشرين يوماً من تركه في دار الرعاية، ليرى رأسه مجروحة ومضمدة، ووجهه مخدوشاً ومجروحاً، وأحد أصابع كفه مكسورة.

وهناك الطفل المَدمي القدمين لأسباب لا نعرفها، والذي لم تتمكن صحفيتنا من إسعافه أولياً لغياب أي أدوات إسعاف في الدار. هناك حرمان الأطفال من الطعام وحرمانهم من أي نوع من أنواع النشاط خلال اليوم. وهناك الأطفال الذين تعرضوا لاعتداءات جنسية.

في يومياتها التي سجلتها للكاميرا، تتحدث حنان خندقجي عن العذاب النفسي الذي كانت تمر فيه ابتداء من اليوم الأول لتطوعها في الدار. فها هي تراقب أطفالاً أغلبهم وُلدت إعاقته معه وجميعهم اضطروا للإقامة تحت سقف دور اختارها ذووهم لهم أملاً في حصولهم على رعاية جيدة.

وكثير من هؤلاء الأطفال ينتهي به الأمر وهو يعيش عمراً كاملاً يعاني من اضطهاد نفسي وجسدي عير مسبوق ولا يمكن لممارسيه أن يتحملوه لأيام قليلة.

Image caption اعتمد الفيلم على التصوير بكاميرات سرية

والواقع أن المُشاهد، برأيي، سيجد صعوبة كبيرة بشكل خاص في تحمل مشهد الطفلة التي تنفجر بالبكاء لمجرد أن أحداً في دار الرعاية خاطبها بثلاث كلمات لطيفة، أو مشهد الطفل الذي يتلقى صفعة على وجهه مقابل كل كلمة "أحبك" يقولها لمشرفته. وسيصاب بالرعب لدى حديث إحدى المشرفات مع زميلاتها أمام أحد الأطفال كيف أنها كادت تقتله ليلاً.

ليس كل ما في الفيلم الوثائقي هذا قاتم جداً. والواقع أن سمعة دور رعاية الأطفال وذوي الإعاقة في الأردن "جيدة" عموماً في المنطقة حتى أن كثيرين من خارج البلاد يرسلون أولادهم إلى دُور الأردن بسبب سمعتها.

والواقع أيضاً أن بي بي سي لم تتمكن من إرسال صحفييها ليعملوا بشكل سري إلا إلى اثنين من الدُور الأربع وخمسين الموجودة في الأردن، كما أن الوثائق الحكومية لم تسجل فيها شكاوى إلا على ثمان من دُور الرعاية الأردنية. بل إننا نشاهد دور رعاية تقدم ما يُتوقع من دور رعاية المعاقين أن تقدم، ونستمع إلى سبب تميزها عن غيرها.

وثائقي "خلف جدران الصمت" غير مسبوق لعدة أسباب، فهو ينقل لنا بالصورة والصوت "رعاية" صادمة لكن كثيرين يرونها مقبولة، كما يبدو، بل البعض يتفهمها ويراها مُبررة.

إلا أن متلقي هذا العذاب يرون الأمر بشكل مختلف تماماً؛ فهؤلاء يعتمدون تماماً على المشرفين والمشرفات عليهم في دور الرعاية، ويعيشون، بل يوجدون، عبر ما يقوم به ويقدمه المشرفون لهم. وهكذا يكون عالمهم الصغير داخل الدار عالم رعب وقلق وخوف وألم. قد يكون هذا، بالنسبة لكثير منهم، نسخة مكثفة من عالمهم خارج الدار.

فهل يمكن أن نبدأ الآن حواراً داخل مجتمعاتنا يُعامِل الأطفال ذوي الإعاقات كبشر، بشرا حقيقيين؟

المزيد حول هذه القصة