تركيا: حزب العمال الكردستاني يتبنى هجوما انتحاريا اودى بحياة شرطي واحد

تركيا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption استهدف الهجوم مركزا للشرطة في بينارباشي

تبنى حزب العمال الكردستاني تفجيرا انتحاريا استهدف السبت مركزا للشرطة في بلدة بينارباشي الواقعة على مسافة 325 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة انقره وسط تركيا اسفر عن مقتل شرطي واحد، بينما ذكرت تقارير اعلامية ان المهاجمين دخلوا الاراضي التركية من سوريا.

وقال وزير الداخلية التركي ادريس نعيم شاهين إن السلطات الامنية تمكنت من القاء القبض على اربعة اشخاص يشتبه ان لهم علاقة بالهجوم المذكور.

وكان مسلحان قد فجرا السيارة التي كانا يستقلانها قرب مركز للشرطة في بلدة بينارباشي بمحافظة قيصري وسط تركيا مما اسفر عن مقتلهما اضافة الى شرطي واحد واصابة 18 شخصا بجروح.

وجاء في تصريح نشره حزب العمال الكردستاني في موقعه الالكتروني ان بينارباشي وليس غيرها كانت هدف الهجوم الذي جاء ردا على العمليات التي يقوم بها الجيش التركي ضد مقاتليه، مناقضا بذلك ما جاء به الاعلام التركي من ان هدف الهجوم الاصلي كان في انقره.

وكانت شبكة (NTV) التلفزيونية التركية قد نقلت عن مصادر امنية قولها إن الانتحاريين دخلا الاراضي التركية قادمين من سوريا التي تشهد منذ 14 شهرا انتفاضة ضد نظام حكم الرئيس بشار الاسد.

يذكر ان الحدود مع سوريا لم تشهد نشاطا يذكر لمقاتلي حزب العمال منذ عام 1998، ولكن يبدو ان ذلك قد تغير الآن، إذ قتل ثلاثة جنود اتراك في اشتباك وقع في وقت سابق من الشهر الجاري قرب الحدود في منطقة شهدت تدفق الآلاف من اللاجئين السوريين الى الاراضي التركية.

وكان حزب العمال قد هدد في مارس / آذار الماضي بتصعيد هجماته على الاهداف التركية في حال نفذ رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان تهديده بارسال قواته الى سوريا لتأسيس مناطق عازلة ضمن الاراضي السورية لحماية المدنيين.

وكان حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره تركيا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة منظمة ارهابية، قد بدأ حملته المسلحة ضد الحكومة التركية، والتي اسفرت عن مقتل اكثر من اربعين الف شخص، عام 1984.

المزيد حول هذه القصة