تفاؤل إيراني بشأن المحادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

موقع نووي إيراني مصدر الصورة Getty
Image caption تقول إيران إن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية

أبدت إيران تفاؤلا حذرا في شأن سير المحادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول برنامج طهران النووي، وذلك خلال اليوم الثاني من جولة التفاوض في فينا.

وقال علي اصغر سلطانية مندوب إيران الدائم لدى الوكالة للصحفيين، وهو يهم بالدخول إلى مقر المفاوضات، "أجرينا محاثات جيدة، كل شىء على المسار الصحيح".

ووصف التلفزيون الرسمي الإيراني المفاوضات بأنها "إيجابية"، من دون إضافة المزيد من التفاصيل.

وتأتي هذه الجولة من المباحثات قبيل جولة أخرى أكثر توسعا تعقد الاسبوع المقبل بين إيران وقوى دولية في بغداد.

وتسعى الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال محادثات فينا إلى إقناع طهران بالسماح لمفتشيها بدخول مواقع إيرانية نووية والإطلاع على وثائق والتقاء مسؤولين شاركوا في بحوث يمكن أن تكون ذات صلة بإنتاج أسلحة نووية.

وقال هيرمان ناكرتس نائب المدير العام للوكالة الدولية "الهدف من يومي المباحثات هو التوصل الى اتفاق على كيفية حل كل الامور العالقة مع ايران".

وترفض إيران طلب الوكالة الدولية زيارة مجمع بارشين النووي الواقع جنوب شرقي طهران، ومن المتوقع أن تكون هذه القضية احدى النقاط الرئيسة التي ستثار خلال المحادثات.

يذكر أن الوكالة الدولية اصدرت تقريرا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي تحدثت فيه عن "مؤشرات قوية" على أن ايران تعمل على انتاج أسلحة نووية في موقع بارشين.

وقالت الوكالة إنها حصلت على صور بالأقمار الاصطناعية "متسقة" مع تلك المعلومات.

وعبر دبلوماسيون غربيون عن خشيتهم من أن تقوم السلطات الإيرانية بتنظيف موقع بارشين لإزالة أي أدلة تثبت قيامها بهذا النوع من الأنشطة.

لكن وزارة الخارجية الإيرانية نفت هذه الاتهامات، مضيفة أنه ليس في الإمكان إزالة الأنشطة النووية.

المزيد حول هذه القصة