آلاف الفلسطينيين يحيون ذكرى "يوم النكبة"

فلسطيني يحتفظ بمفتاح بيته مصدر الصورة AFP
Image caption بعض اللاجئين الفلسطينيون ما زالوا يحتفظون بمفاتيح بيوتهم

أحيى الفلسطينيون في مختلف أماكن سكناهم ذكرى ما يطلقون عليه "يوم النكبة"، حين اضطر مئات الآلاف من الفلسطينيين الى مغادرة مدنهم وقراهم في فلسطين عشية تأسيس دولة إسرائيل، ليصبحوا لاجئين في دول مجاورة.

وانطلقت فعاليات احتجاجية في الضفة الغربية ، كذلك حدث صدام بين متظاهرين يلقون الحجارة وأفراد شرطة إسرائيلية في ضاحية العيسوية القريبة من القدس الشرقية.

وأكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة ألقاها أن الفلسطينيين لن ينسوا ابدا بداية مأساتهم.

وقال في كلمته "اليوم يتحد شعبنا من كل مشاربه لإحياء ذكرى النكبة التي شردت شعبنا الذي لا يزال يعاني تبعاتها حتى الآن".

وقال رئيس الحكومة في غزة إسماعيل هنية "نقول لللاجئين إننا لن نتخلى عن حق العودة".

واحتفل الكثير من الفلسطينيين بنهاية إضراب السجناء الفلسطينيين عن الطعام بتحقيق مطالبهم، حيث وافقت السلطات الإسرائيلية على المطالب المتعلقة بالاعتقال الإداري والحبس الانفرادي، مقابل تعهد من السجناء "بعدم تنسيق نشاطات إرهابية من وراء القضبان".

وقد تدفق المتظاهرون إلى الشوارع في العديد من المدن والبلدات في الضفة الغربية وقطاع غزة، مرددين شعارات مناهضة لإسرائيل.

وفي القدس الشرقية أحرق متظاهرون عشرات الأعلام الإسرائيلية وألقوا الحجارة على جنود إسرائيليين على حواجز أمنية.

المزيد حول هذه القصة