32 قتيلا حصيلة مواجهات الاثنين في سوريا والسعودية تنبه إلى تضاؤل الثقة بخطة عنان

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بلغت حصيلة مواجهات الاثنين في سوريا اثنين ثلاثين قتيلا وفقا للمرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن.

وقال المرصد ان من بين القتلى ثلاثة وعشرين جنديا نظاميا، قتلوا يوم امس في اعمال عنف متفرقة في سوريا، تركزت خصوصا في مدينة الرستن في ريف حمص التي تشهد اشتباكات عنيفة.

واضاف المرصد ان القتال اندلع فجر الاثنين، وان مسلحي (الجيش السوري الحر) تمكنوا من تدمير ثلاث عربات مصفحة واستولوا على اثنتين، كما اسروا 15 من جنود الجيش السوري.

وكانت مصادر في المعارضة السورية قد قالت إن القوات السورية قصفت الرستن بالمدفعية، مما اسفر عن مقتل تسعة اشخاص على الاقل واصابة 40 بجروح، وذلك في هجوم يهدف الى استعادة المنطقة من سيطرة مسلحي (الجيش السوري الحر).

في غضون ذلك اعرب وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل عن تضاؤل الامل في نجاح خطة السلام التي يرعاها المبعوث الدولي كوفي عنان، وذلك في ظل استمرار العنف في البلاد.

وجاءت تصريحات الوزير السعودي في العاصمة السعودية الرياض عقب قمة مجلس التعاون الخليجي.

كوسوفو والمعارضة

واعربت كوسوفو على لسان وزير خارجيتها أنور خوجة عن مساندتها القوية للمعارضة في سوريا . وقال خوجة إن حكومته أقامت بالفعل صلات دبلوماسية مع السوريين الذين يقاتلون للاطاحة بالرئيس بشار الأسد.

الا انه نفى ان تكون كوسوفو اقامت مراكز تدريب للمعارضة السورية المسلحة.

وتأتي هذه التصريحات في اعقاب تحذير للسفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين من انه لا يجب السماح لكوسوفو أن تصبح مركز تدريب للمعارضين السوريين.

وقال تشوركين إن بلاده لديها معلومات تفيد بأن كوسوفو تسعى لان تكون مكانا لتدريب المعارضة السورية.

وأوضح خوجة الذي كان يتحدث بعد اجتماع عادي لمجلس الأمن بشأن كوسوفو يوم الاثنين أن برشتينا تقدم مساندة سياسية للمعارضة السورية.

وقال "كنا من اوائل الحكومات في أوروبا التي تساند المعارضة في ليبيا وفي بلدان عربية أخرى العام الماضي لأننا كنا نقاتل من أجل الطموحات نفسها ومن أجل القيم نفسها."

وسئل خوجة هل أقامت كوسوفو مراكز تدريب للمعارضين السوريين فرد بقوله "لا على الاطلاق."

تأجيل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

على الصعيد السياسي قررت الجامعة العربية تأجيل اجتماع كان مقررا للمعارضة السورية في القاهرة هذا الاسبوع استجابة لطلب بعض اجنحة المعارضة السورية.

وقالت الجامعة في بيان ان التأجيل تقرر بناء على طلب من المجلس الوطني السوري، وهيئة التنسيق الوطنية السورية، وهما جماعتان رئيستان من جماعات المعارضة.

وكان المجلس الوطني السوري اعلن قبل ذلك عن مقاطعته المؤتمر الذي دعت اليه جامعة الدول العربية لبحث السبل الكفيلة بتوحيد قوى المعارضة السورية ومعالجة الخلافات العميقة بين فصائلها.

ونقلت وكالة رويترز عن احمد رمضان، وهو عضو في المجلس، قوله "لن يمثل المجلس الوطني السوري في اجتماع القاهرة لأن جامعة الدول العربية لم توجه اليه الدعوة كهيئة رسمية بل كاعضاء منفردين."

وقال رضوان زياده، وهو عضو آخر في المجلس، إن جامعة الدول العربية لم تف بوعدها باشراك المجلس في المحادثات التحضيرية للمؤتمر.

وكانت الخلافات والمنافسات بين اعضاء المجلس الوطني السوري قد حالت دون حصوله على اعتراف دولي واسع.

المزيد حول هذه القصة