مقتل 11 مسلحا جنوبي اليمن في معارك الجيش مع القاعدة

مدفعية الجيش اليمني مصدر الصورة AFP
Image caption الجيش اليمني كثف القصف المدفعي لمواقع مسلحي القاعدة

قتلت القوات الحكومية اليمنية 11 مسلحا تابعين لتنظيم القاعدة جنوبي البلاد الجمعة، فيما يواصل الجيش حملته العسكرية التي تهدف الى القضاء على مراكز نشاط التنظيم في الجنوب.

وقتل 8 مسلحين في اشتباكات خلال تقدم قوات الجيش باتجاه مدينة جعار في محافظة أبين، على بعد 10 كيلو مترات شمالي المدينة.

وباستعادة جعار سيكون الجيش في موقع افضل لاستعادة مدينة زنجبار ذات الاهمية التي يسيطر عليها المسلحون منذ نحو سنة.

وأدى القتال جنوبي البلاد، خصوصا في جعار الى تشتيت عشرات الآلاف من المدنيين. وقال سكان محليون إن اعمال القتال الجمعة اجبرت مئات الأسر في المناطق المحيطة بالمدينة على التدفق الى داخل جعار.

وقال احد السكان الذين فروا الى جعار لوكالة الاسوشيتد برس إن الجيش دك مدينته التي تقع خارج مدينة جعار وانه شاهد مسلحي القاعدة يدفنون قتلاهم في قبور جماعية.

"استعادة لودر"

وكان الجيش اليمني قد اعلن منذ أيام تطهير منطقة مديرية لودر في ابين من مسلحي القاعدة، بمساعدة المسلحين المدنيين الموالين للقوات الحكومية.

وكانت لودر مسرحا لمعارك دامية اسفرت عن مقتل المئات خلال الاشهر الأخيرة.

وقد عجز مسلحو القاعدة عن دخولها اذ واجهوا مقاومة شرسة من "لجان المقاومة الشعبية" وهي ميليشيات موالية للجيش من ابناء المنطقة الذين يعدون بشكل اساس من انصار الحزب الاشتراكي.

واحتفل الالاف من سكان لودر بـ"الانتصار" على القاعدة ، ولوح المئات من المسلحين الموالين للجيش برشاشات الكلاشنكوف في الهواء ورفعوا هتافات مناهضة للقاعدة ومؤيدة للجيش.

ويركز الجيش حاليا حملته على مدينتي جعار وعاصمة ابين زنجبار التي يسيطر عليها مسلحو القاعدة منذ نهاية مايو/أيار 2011، اضافة الى مدينة شقرة التي يعتقد ان عددا من القيادات الميدانية للقاعدة يتمركز فيها.

المزيد حول هذه القصة