الجزائر: إعتقال عدد كبير من الإسلاميين المسلحين كانوا يحاولون الدخول إلى ليبيا

قوات الأمن الجزائرية مصدر الصورة AFP
Image caption تزدهر تجارة السلاح على طول منطقة الحدود بين البلدين

اعتقلت قوات الأمن الجزائرية عددا كبيرا من الإسلاميين الجزائريين المسلحين في منطقة تيبازة شمال شرقي الجزائر، عندما كانوا يحاولون الدخول إلى ليبيا، حسب صحف الأحد.

وأضافت الصحف أن العناصر المسلحة برشاشات الكلاشينكوف فروا من بلدة خنشلة الواقعة على مسافة 540 كيلومترا شرق العاصمة الجزائر حيث ظلت قوات الأمن تلاحقهم بضعة أيام.

ويذكر أنه بسبب طول فترة النزاع في ليبيا، وعدم استقرار الأوضاع الأمنية فيه، تزدهر تجارة السلاح على طول منطقة الحدود التي تبلغ ألف كيلومتر.

وينشط في الجزائر نحو 800 إسلامي مسلح بمن فيهم 210 أعضاء في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، حسب بدر الدين المسعودي، وهو عضو في الهيئة المكلفة بتطبيق ميثاق السلم والمصالحة الوطنية في الجزائر، حسب صحيفة النهار.

وأضاف المسعودي أن 590 إسلاميا مسلحا ينشطون في المنطقة الجنوبية من الجزائر.

ومضى للقول إن أكثر من 3200 مسلح جزائري نزعوا أسلحتهم منذ بدء سريان ميثاق السلم في مارس 2006.

وينص ميثاق السلم على العفو عن المسلحين بموجب عدد من الشروط، منها استسلامهم إلى السلطات.

المزيد حول هذه القصة