الجيش الإسرائيلي "يحقق" في حادثة فتح فيها مستوطنون النار على فلسطينيين

مستوطنون مصدر الصورة BBC World Service
Image caption وقعت الحادثة اثناء مواجهة بين فلسطينيين ومستوطنين يهود

قال الجيش الإسرائيلي الإثنين إنه سيحقق في حادثة صورت بالفيديو تظهر أن جنوده لم يتدخلوا لمنع مستوطنين من إطلاق النار على متظاهرين فلسطينيين.

وقعت الحادثة عصر السبت الماضي اثناء مواجهة بالحجارة بين فلسطينيين من قرية عصيرة القبلية ومستوطنين من مستوطنة يتزهار المعروفين بتطرفهم.

ويظهر الشريطان المصوران مستوطنين اثنين وهما يطلقان النار على فلسطيني بوجود ثلاثة جنود على الاقل الذين لم يحركوا ساكنا لمنعهما.

وقد التقط الشريطين متطوع في جماعة بتسيلم الاسرائيلية المعنية بحقوق الانسان.

وقد غطت الصحافة الاسرائيلية الحادثة باسهاب.

وقال الجيش في رده الاولي إن الجنود وصلوا الى المنطقة لتفريق مواجهة حامية كان الطرفان يستخدمان الحجارة فيها.

وجاء في تصريح اصدره الجيش "استخدم العتاد الحي اثناء المواجهة، ويحقق قائد الفرقة المعنية فيما جرى."

ويمضي التصريح للقول دون توضيح "مع ذلك، يبدو ان الشريطين المصورين لا يعكسان الحادثة باسرها."

ويشاهد في واحد من التسجيلين مستوطنان يحملان بنادق من طراز M16 وهما يفتحان النار على شاب فلسطيني يلقي الحجارة، ويصيبانه برأسه فيسقط ارضا.

وفي الشريط الثاني الذي التقط من زاوية اخرى، يشاهد مستوطن وهو يطلق النار من مسدسه على فلسطينيين يلقون الحجارة بينما يقف ثلاثة جنود اسرائيليين جانبا دون ان يحركوا ساكنا.

واشتكت بتسيلم لدى الشرطة، حاضة اياها على ملاحقة الرماة، كما اشتكت لدى الشرطة العسكرية مطالبة باجراء تحقيق "بامتناع الجنود عن اداء واجبهم بحماية الفلسطينيين من العنف الذي يمارسه المستوطنون."

المزيد حول هذه القصة