نصر الله يدعو إلى ضبط النفس بعد اختطاف لبنانيين في حلب السورية

احتجاجات في بيروت مصدر الصورة s
Image caption تأتي أنباء اختطاف الشباب اللبناني بعد يوم من معارك بين مؤيدين للأسد ومعارضين له في بيروت

دعا الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله إلى ضبط النفس بعد خطف لبنانيين في حلب في شمالي سوريا كانوا عائدين من زيارة لأماكن مقدسة للشيعة في ايران.

وقال نصر الله لقناة "المنار" التلفزيونية التابعة لحزب الله "الكل مدعو الى انضباط حقيقي. لا يجوز ان يتصرف احد من تلقاء نفسه بقطع الطرق أو القيام باعمال عنف او خطوات سلبية".

وأضاف أن هناك " اتصالات بدأت مع السلطات في سوريا وبعض الدول الاقليمية المؤثرة".

ودعا نصرالله إلى عدم القيام بأي ردود فعل سلبية تجاه المواطنين السوريين في لبنان قائلا إن "الرعايا السوريون في البلد اخواننا وهم موجودون هنا ضمن مسؤولية الدولة والشعب".

وكان بعض المحتشدين الغاضبين في الضاحية الجنوبية لبيروت تحدثوا عبر شاشات التلفزة الى امكانية استهداف معارضين سوريين موجودين في لبنان ردا على عملية الخطف.

وكان المحتجون قد قالوا إن الجيش السوري الحر اختطف عددا من اللبنانيين في حلب بينما كانوا في طريقهم الى لبنان.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن بعض العائلات الشيعية اللبنانية قولها إن أفراد من الجيش السوري الحر خطفوا ما لا يقل عن 13 من أبنائها في حلب بشمال سوريا بينما كانوا عائدين من زيارة لإيران عبر الأراضي السورية.

وقام المحتجون بإغلاق بعض الطرق جنوبي بيروت من بينها طريق المطار القديم وأحرقوا اطارات السيارات وصناديق القمامة.

ويثير هذا الحادث المخاوف من اندلاع أعمال عنف طائفية في لبنان بعد يوم من مقتل شخصين في معارك بين مسلحين معارضين للنظام السوري ومؤيدين له.

إفراج

مصدر الصورة d
Image caption اعتقال المولوي تسبب في اندلاع اشتباكات عنيفة في طرابلس

من ناحية أخرى قضت محكمة لبنانية الثلاثاء بالافراج بكفالة عن ناشط معارض للرئيس السوري بشار الاسد أثار اعتقاله في وقت سابق من الشهر الجاري اشتباكات في شمالي لبنان راح ضحيتها ثمانية قتلى.

واندلع القتال بعد ان اعتقلت السلطات اللبنانية شادي المولوي الذي يقول اسلاميون سنة في طرابلس انه كان يساعد اللاجئين السوريين في شمال لبنان.

وبعدها وجهت له تهمة الانتماء الى منظمة "ارهابية".

وقال مصدر قضائي انه تم الافراج عن المولوي بكفالة قدرها 500 ألف ليرة لبنانية (333 دولارا) مع عدم السماح له بمغادرة البلاد مضيفا ان التهمة التي وجهها له مدع عسكري مازالت قائمة.

وتعد طرابلس معقلا لاسلاميين سنة ويؤيد غالبية سكانها الانتفاضة ضد الاسد.

المزيد حول هذه القصة