السودان: مقتل رجل أعمل في انفجار سيارة والخرطوم تلمح إلى مسؤولية اسرائيل

السيارة المستهدفة مصدر الصورة BBC World Service
Image caption وقع الحادثة حوالي الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي

قتل شخص في انفجار استهدف سيارته في مدينة بورسودان شرقي السودان، ولمح وزير الخارجية السوداني إلى احتمال مسؤولية اسرائيل عن الحادث.

واعلنت الإذاعة السودانية أن السيارة جثه سائق السيارة، الذي لم يكن برفقته أحد، قد "تفحمت تماما".

وذكرت وكالة السودان للأنباء أن القتيل يدعى ناصر عبد الله احمد سعيد (65 عاما) وهو رجل أعمال من أبناء بورسودان.

ويأتي هذا الانفجار بعد نحو سنة من اتهام الخرطوم لاسرائيل بشن غارة جوية في مدينة بورسودان الساحلية التي تعد الميناء الرئيسي في البلاد.

ويعتقد أن لهذه الحوادث علاقة بتهريب الأسلحة في المنطقة، حيث اعرب مسؤولون اسرائيليون من قبل عن قلقهم بشان قوافل اسلحة قالوا انها ترسل من السودان إلى حركة حماس في قطاع غزة عبر مصر.

وعلى الرغم من أن الحكومة السودانية لم تلق اللوم على اسرائيل صراحة في هذا الانفجار الأخير، إلا أن وزير الخارجية السوداني علي كرتي شبهه بهجوم وقع في ابريل/ نيسان من العام الماضي كانت الخرطوم قد اتهمت اسرائيل بتنفيذه.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، فقد قال كرتي في تصريحات لقناة الشروق السودانية الخاصة إن "اسلوب تفجير السيارة يشبه الطريقة التي نفذت بها إسرائيل هجمات مشابهة في ولاية البحر الأحمر"، في إشارة إلى هجوم عام 2011.

وأفاد شهود عيان أن الانفجار وقع قبيل الساعة الثامنة صباح الثلاثاء بالتوقيت المحلي (05:00 بتوقيت غرينيتش).

وقال أحد شهود العيان "سمعت دوي انفجار ضخم، فخرجت وشاهدت سيارة مشتعلة وفجوتين في الطريق".

يذكر أن الحكومة السودانية اتهمت اسرائيل صراحة بتنفيذ الغارة الجوية التي شهدتها بورسودان في ابريل 2011.

وقالت الخارجية السودانية حينها إن الهجوم، الذي استهدف سيارة أيضا، شنته طائرتا اباتشي من طراز (أيه اتش 64) من جهة البحر الأحمر.

وأشارت إلى أن اسرائي هي الدولة الوحيدة التي تملك هذا الطراز من الطائرات الأمريكية الصنع في المنطقة.

المزيد حول هذه القصة