مقتل العشرات في سوريا وتركيا تعتبر ان جهود المجتمع الدولي غير كافية لمعالجة الازمة

قصف حماة مصدر الصورة s
Image caption تتواصل أعمال العنف في سوريا رغم إعلان الهدنة

افادت الانباء الواردة من سوريا بمقتل العشرات في اعمال عنف متفرقة في البلاد، في الوقت الذي شنت فيه قوات الأمن حملات دهم واعتقالات في عدة مناطق سورية حسبما ذكر ناشطون معارضون.

وذكرت لجان التنسيق المحلية إن 9 أشخاص قتلوا برصاص قوات الأمن في مناطق متفرقة في سوريا، فيما قالت مصادر رسمية سورية إن تسعة عشر من عناصر الجيش وقوات الأمن قتلوا في أعمال عنف متفرقة الثلاثاء.

كما اتهمت السلطات ما سمتها مجموعة إرهابية بالمسئولية عن تفجير وقع خلال الليل في منطقة القابون شمالي العاصمة دمشق مما أوقع خمسة قتلى من المدنيين إلى جانب عدد من الجرحى.

وتتعرض مناطق عدّة في ريف إدلب وحمص للقصف من قبل الجيش النظامي الذي اقتحم بلدتي داعل في درعا وحيالين في حماه. كما تعرضت بلدة اعزاز قرب حلب للقصف، ووقع انفجار قوي في بلدة حمورية بريف دمشق مما أدى لسقوط قتيل وعدد من الجرحى.

وقال اتحاد التنسيقيات في حلب إن "دبابات تابعة للقوات النظامية اقتحمت المنطقة بأعداد كبيرة جدا".

واشار المرصد الى استخدام القوى النظامية الرشاشات الثقيلة والقذائف وآليات عسكرية ثقيلة في العملية العسكرية".

وقال المرصد السوري ان القوات النظامية في محافظة ادلب استخدمت المروحيات لقصف بلدة كفر روما والاحراش المجاورة لها مما ادى الى مقتل مدني وسقوط عشرات الجرحى.

كما شنت قوات الأمن حملات دهم فجر الثلاثاء في دوما وحرستا بريف دمشق حسب المرصد.

دير الزور

في غضون ذلك، قال ناشطون معارضون إن شخصين قتلا برصاص قوات الأمن يوم الثلاثاء في دير الزور شرقي سوريا.

وقال عنصر في الجيش السوري الحر إن حشدا من المواطنين خرجوا لاستقبال مراقبي الأمم المتحدة في منطقة البصيرة قبل أن يتعرضوا لإطلاق النار.

وأضاف أن مراقبي الأمم المتحدة انسحبوا من البلدة ورفضوا استكمال جولتهم.

ولم يرد تأكيد في شأن هذه الأنباء من جهة مستقلة حتى الآن.

جهود غير كافية

واعتبر الرئيس التركي عبدالله غول ان الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لمعالجة الازمة السورية غير كافية.

وقال غول في خطاب القاه في شيكاغو الثلاثاء غداة قمة حلف شمال الاطلسي "حتى الان، بدا المجتمع الدولي ضعيفا في جهوده للتعامل مع الازمة" في سوريا المستمرة منذ مارس/اذار2011.

واكد ان تركيا "تبذل ما في وسعها للتخفيف من معاناة الشعب السوري" عبر استقبالها نحو 23 الف لاجىء سوري، اضافة الى مسؤولي المعارضة السياسية السورية وقادة الجيش السوري الحر الذي يضم منشقين من الجيش النظامي.

يشار الى ان مراقبي الامم المتحدة والبالغ عددهم 270 في سوريا عجزوا حتى الان عن وقف اعمال العنف وضمان احترام وقف اطلاق النار الذي اعلن رسميا في 12 إبريل/ نيسان الماضي.

"حرب اهلية"

وأصدر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تحذيرا جديدا من تحول العنف في سوريا إلى حرب أهلية شاملة. معربا عن قلقه من انتقال أعمال العنف إلى لبنان المجاور.

ونقل المكتب الصحفي للأمم المتحدة عن بان قوله إن العالم يمر بلحظة "حساسة للغاية في البحث عن تسوية سلمية للازمة".

وجاء تحذير كي مون في بيان صدر بعد لقائه الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا هولاند على هامش قمة حلف شمال الاطلسي في شيكاغو.

وأوضح البيان أن بان "منزعج للغاية من خطر نشوب حرب أهلية شاملة (في سوريا) واندلاع اعمال عنف مرتبطة (بسوريا) في لبنان".

المزيد حول هذه القصة