مقتل 5 في انفجار بدمشق وإطلاق نار بدير الزور بوجود المراقبين الدوليين

قصف حماة مصدر الصورة s
Image caption تتواصل أعمال العنف في سوريا رغم إعلان الهدنة

أفادت الأنباء الواردة من سوريا بمقتل خمسة أشخاص في انفجار عبوة ناسفة في واحدة من ضواحي العاصمة دمشق ويأتي هذا في الوقت الذي شنت قوات الأمن حملات دهم واعتقالات في عدة مناطق سورية حسبما ذكر ناشطون معارضون.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره في بريطانيا، إن خمسة أشخاص قتلوا في الانفجار الذي وقع في ضاحية قابون في دمشق.

وقال المرصد ان العبوة الناسفة فجرت في المطعم بعد منتصف الليل (فجر الثلاثاء) دون ان يذكر من المسؤول عن ذلك.

وتقع قابون في شمال دمشق، وهي معقل للاحتجاجات المعارضة المطالبة بانهاء حكم الرئيس السوري بشار الاسد.

من جانبه القى التلفزيون الرسمي السوري باللائمة في التفجير على من سماهم ارهابيين.

كما شنت قوات الأمن حملات دهم فجر الثلاثاء في دوما وحرستا بريف دمشق حسب المرصد.

وأفادت تقارير باندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومنشقين في كفر روما في محافظة ادلب شمال غربي البلاد.

دير الزور

في غضون ذلك، قال ناشطون معارضون إن شخصين قتلا برصاص قوات الأمن يوم الثلاثاء في دير الزور شرقي سوريا.

وقال عنصر في الجيش السوري الحر إن حشدا من المواطنين خرجوا لاستقبال مراقبي الأمم المتحدة في منطقة البصيرة قبل أن يتعرضوا لإطلاق النار.

وأضاف أن مراقبي الأمم المتحدة انسحبوا من البلدة ورفضوا استكمال جولتهم.

ولم يرد تأكيد في شأن هذه الأنباء من جهة مستقلة حتى الآن.

"حرب اهلية"

وعلى الصعيد الدبلوماسي، أصدر الأمين العام للأمم المتحدة دوليا بان كي مون تحذيرا جديدا من تحول العنف في سوريا إلى حرب أهلية شاملة. معربا عن قلقه من انتقال أعمال العنف إلى لبنان المجاور.

ونقل المكتب الصحفي للأمم المتحدة عن بان قوله إن العالم يمر بلحظة "حساسة للغاية في البحث عن تسوية سلمية للازمة".

وجاء تحذير عنان في بيان صدر بعد لقائه الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا هولاند على هامش قمة حلف شمال الاطلسي في شيكاغو.

وأوضح البيان أن بان "منزعج للغاية من خطر نشوب حرب أهلية شاملة (في سوريا) واندلاع اعمال عنف مرتبطة (بسوريا) في لبنان".

المزيد حول هذه القصة