منظمات إغاثة: اليمن على حافة أزمة غذائية

آخر تحديث:  الأربعاء، 23 مايو/ أيار، 2012، 05:54 GMT
سوق للمواد الغذائية في اليمن

حذرت المنظمات من عدم مقدرة المواطنين على شراء احتياجاتهم الغذائية

حذرت منظمات إغاثة من أن عدم الاستقرار في اليمن جعل البلاد في مواجهة كارثة غذائية، حيث يعاني ما يقرب من نصف عدد السكان من نقص الغذاء.

وقالت مجموعة مكونة من سبع منظمات خيرية، في تحذير مشترك، إن عشرة ملايين يمني (حوالي 44 في المئة من السكان) يعانون من سوء التغذية.

كما اعلنت هذه المنظمات أن حوالي خمسة ملايين يمني يحتاجون إلى إغاثة عاجلة.

يذكر أن اليمن شهد أوضاعا سياسية غير مستقرة العام الماضي، حيث تظاهر أنصار الديمقراطية في البلاد، كما شهد جنوب البلاد حربا بين الجيش الحكومي وجماعة تابعة لتنظيم القاعدة.

ويأتي تحذير منظمات الإغاثة قبل يوم واحد من من عقد مؤتمر دولي بشأن اليمن.

ويجتمع تحالف "أصدقاء اليمن" في العاصمة السعودية الرياض اليوم الأربعاء، حيث من المتوقع أن يركزوا على الأوضاع الأمنية والاضطراب السياسي في البلاد.

وقالت منظمات كير والمجموعة الطبية الدولية والإغاثة الإسلامية واوكسفام و"انقذوا الاطفال" إن التركيز على هذه القضايا يساعد على تخفيف حدة الفقر والجوع.

وأضافوا أن معدلات سوء التغذية قد تضاعفت في اليمن منذ عام 2009، وأن ذلك يعود جزئيا إلى زيادة أسعار الوقود والغذاء.

وقد ازداد الوضع سوءا مع عدم الاستقرار السياسي، حيث نزح ما يقرب من نصف مليون يمني من ديارهم بسبب القتال.

وأشارت مجموعات الإغاثة إلى أن المواد الغذائية متوفرة في المتاجر في مختلف أنحاء البلاد، لكن العديد من اليمنيين لا يستطيعون توفير الأموال اللازمة لشرائها.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك