الريف المصري يعيش التجربة الديمقراطية

ساقية في الريف المصري مصدر الصورة
Image caption على الارجح ستحسم نتيجة المعركة الانتخابية في الريف.

بعض الاشياء في مصر لم تتغير منذ عهد الفراعنة. وفي الريف ما زالت السواقي التي يديرها الحمير والدواب تجلب ماء النيل لري الحقول على ضفتي النيل.

وفي السياسة لم يجر اختيار اي زعيم في انتخابات حرة ونزيهة منذ خمسة آلاف عام، حتى الآن.

وبدأ المصريون هذا الاسبوع عملية انتخاب رئيس يخلف حسني مبارك. والعملية ليست مثالية ولكنها بدت اقرب ما شهدته البلاد للديمقراطية.

وفي الحقول والقرى، تجد ان السكينة التي توحي بها الحقول مجرد وهم، فمصر تمر بتغير هائل، والساسة الذين يتنافسون على الرئاسة يكادون ألا يلاحقون التغيرات المتواصلة.

في السابق، كان هناك دائما من يقول للناخبين لمن يصوتون، سواء كان ذلك في صورة تعليمات من الحزب الحاكم او كبير العائلة أو إمام المسجد.

والآن يفكر المصريون ويتحدثون بحرية. ويجب على المرشحين ان يسعوا جاهدين للفوز باصوات الناخبين ولا يوجد مرشح مسلم به.

وعلى الارجح فإن نتيجة المعركة الانتخابية ستحسم في الريف خارج القاهرة، في القرى حيث يعيش أغلبية المصريين.

رجل قوي

مصدر الصورة
Image caption تشير استطلاعات الرأي قبيل الانتخابات إلى وجود تقارب شديد بين اربعة مرشحين

وفي الانتخابات البرلمانية الأخيرة فاجأ الناخبون في الريف المصري الكثيرين بمنح اصواتهم بكثافة للسلفيين. ولكن المرشح السلفي في الانتخابات الرئاسية حازم ابو اسماعيل استبعد من السباق الرئاسي.

والحركة السلفية الان منقسمة بشأن المرشح الذي ستدعمه، وعلى أية حال فإن المصريين يقررون لأنفسهم بصورة متزايدة.

وسار معي المزارع محمد عبد الشكور وسط الحقول في قرية المناوات، بالقرب من بلدة العياط جنوب القاهرة.

وقال لي عبد الشكور انه يعاني من ارتفاع معدلات الجريمة وارتفاع الاسعار منذ الثورة العام الماضي. وقال لي إن مصر في حاجة لرجل قوي يتولى مقاليد الحكم.

وهذا الشعور يشترك فيه الكثير من الناخبين المصريين، بما فيهم مؤيدي الاخوان المسلمين، الذين يميل الكثير منهم للتصويت لمرشحين كانوا على صلة بالنظام القديم.

وفي المنزل تقوم أمل، زوجة محمد، باعداد الخبز في فرن قديم يدار باشعال قشور الذرة.

وتقول أمل إنها تفكر فيمن ستعطيه صوتها دون تلقي تعليمات، على الرغم من انها تنظر إلى زوجها قبل اخباري باسم المرشح الذي ترجح انتاخبه.

وقالت امل "اريد ان تحل المشاكل التي تواجه الناس حتى يتمكنوا من العيش بصورة افضل".

وفي سوق الماشية المجاور، سمعت الشكاوى ذاتها عن قلة الاحساس بالامن وارتفاع الاسعار. وكما يقول الجميع، فإن الحياة ازدادت صعوبة منذ الثورة.

وعلى الرغم من هذا، فإن الفلاحين واصحاب المحلات الصغيرة وغيرهم ممن التقيت بهم بدوا فرحين بان لديهم فرصة الادلاء بأصواتهم.

وانتشرت في القرية النقاشات السياسية إلى جانب الحديث عن الحياة اليومية.

وقال عبده خليل قصاب القرية "الانتخابات امر جيد للغاية لم نعتد عليه من قبل".

واضاف "في السابق كان هناك تصويت بالاجماع واستفتاءات. إذا قالوا مبارك، سيكون مبارك واذا قالوا جمال، سيكون جمال. ولكن هذا العهد انتهى، وهذا شيء عظيم".

الاسلام أم الاقتصاد؟

ولكل شخص رأيه الخاص عن افضل المرشحين.

سألت عبده خليل عما اذا كان سيصوت على اساس الدين ام الاقتصاد وعن من سيكون في نظره الافضل: مرشح اسلامي أم مرشح يدير البلاد بكفاءة؟

وقال خليل ان الامرين لهما نفس الاهمية عنده، حيث سيبني نصف قراره على الدين والنصف الاخر على شخصية المرشح وسياساته.

وتشير بعض استطلاعات الرأي الاخيرة التي جرت قبل بدء الانتخابات إن ثلث المصريين لم يحزموا امرهم بعد. كما ان الكثيرين ممن قرروا، اعادوا النظر في قراراتهم.

كما تشير استطلاعات الرأي إلى تقارب شديد بين اربعة مرشحين.

فلا عجب إذن انه لا يعرف احد لمن سيكون الفوز.

قد تكون الديموقراطية جلبت مشاكلها، ولكنها ايضا جلبت احساسا مبهجا بعدم التوقع المسبق للنتيجة في المنافسات السياسية، وهو امر جديد على مصر والعالم العربي.