قتلى وجرحى في اشتباكات بين قوات الأمن ومعتصمين من أنصار صالح بصنعاء

احتفال باليوم الوطني في اليمن مصدر الصورة AP
Image caption المواجهات وقعت بعد يوم من الاحتفال باليوم الوطني

أفادت مصادر أمنية لبي بي سي مقتل وجرح عدة أشخاص في اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين من المعتصمين في مخيمات تتبع أنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح بميدان التحرير وسط العاصمة صنعاء.

وقالت المصادر إن المعتصمين المسلحين، والذين يطلق عليهم شعبيا في اليمن "البلاطجة"، قطعوا الطريق الرئيسي بميدان التحرير للمطالبة بمستحقات مالية مقابل اعتصامهم طوال الأشهر الماضية تأييدا للرئيس السابق.

وعندما حاولت قوات الأمن فتح الطريق اشتبك المسلحون مع قوات الأمن وسلبوا مسدسا من أحد الضباط وحاولوا اقتحام قسم شرطة جمال جميل الذي يقع بميدان التحرير

ووصلت تعزيزات أمنية من قوات مكافحة الشغب الى الميدان مصحوبة بالمدرعات وعربات رش المياه للسيطرة على الموقف.

وكان صالح الذي حكم البلاد دون منازع طيلة 33 عاما وافق تحت وطأة الاحتجاجات الشعبية والضغوط الدولية على التنازل عن الرئاسة لنائبه عبد ربه منصور هادي.

ولكن صالح لا يزال رئيسا لحزب المؤتمر الشعبي العام، الحاكم سابقا. وما زال أقرباء له يتولون مناصب قيادية رئيسية في بنية الدولة، خاصة في الاجهزة الامنية والعسكرية.

ارتفاع حصيلة القتلى

ومن جهة اخرى، أعلن وزير الصحة اليمني ارتفاع ضحايا العملية الانتحارية التي اتسهدفت الاثنين الماضي قوات حكومية بميدان السبعين بالعاصمة صنعاء أثناء تدريبات لعرض عسكري الى 100 قتيل و311 مصابا.

وقالت مصادر أمنية لبي بي سي إن الولايات المتحدة عرضت على السلطات اليمنية المساعدة في التحقيقات الجارية حول العملية.

وتتبادل أطراف الصراع السياسي في البلاد الاتهامات بالوقوف وراء العملية رغم اعلان تنظيم القاعدة مسئوليته عن تنفيذها.

المزيد حول هذه القصة