"مرشحا عهد مبارك" موسى وشفيق في حرب كلامية مستعرة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طالب عمرو موسى المرشح لرئاسة الجمهورية في مصر منافسه الفريق أحمد شفيق بالكف عن ترويج الشائعات ضده مدعياً أن حملة شفيق الذي عمل كآخر رئيس للوزراء في عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك روجت خبراً عن انسحابه بقصد أثناء الناخبين عن التصويت لصالحه في اليوم الثاني من انتخابات الرئاسة المصرية.

وهو ما نفته حملة شفيق حملة وتفصيلاً متهمة موسى بترويج تقارير عن انتظار موسى تنازل شفيق لصالحه وإصدار بيان أن تصريحات موسى ضد شفيق جاءت نتيجة "سوء حالته النفسية".

واتهم موسي خلال لقاء مع بي بي سي العربية حملة المرشح لرئاسة الجمهورية، رئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق بنشر هذه الشائعات مستخدما اساليب الحزب الوطني ورجاله، مضيفا " بالأمس سمعنا شائعات اطلقها رجال شفيق وهم رجال الحزب الوطني ولجنة السياسيات بالحزب الوطني".

وكانت حملة موسى قد اقتربت من مقر بي بي سي في القاهرة لإجراء حوار تلفزيوني مع المرشح الرئاسي وهو ما تم بالفعل ولكن أذاعته بي بي سي على شاشتها بعد انتهاء عملية التصويت عملاً بمبدأ المهنية في التغطية الإعلامية والتزاماً بالصمت الانتخابي الذي يفرضه قانون الانتخابات المصرية.

Image caption موسى طالب شفيق بالانسحاب من الانتخابات

وصرح موسى أن مصدر الاشاعات المنتشرة الآن حول انسحابه من سباق الانتخابات الرئاسية المصرية هى حملة شفيق مؤكدا فى نفس الوقت ان هذه الشائعات بدأت قبل الانتخابات وامتدت حتى الآن.

ووجه موسي رسالة إلى المصريين مطالبا إياهم بالتركيز فى الانتخابات الرئاسية والتصويت فيهم لأن أصواتهم ضرورية لبناء الديمقراطية، وطالب موسي خلال حديثه بضرورة انسحاب الفريق شفيق بعد نشر حملته هذه الشائعات.

وفى رد منه حول سؤال عن امكانية انسحابه من الانتخابات الرئاسية قال الانسحاب غير مطلوب حاليا وغير مبرر والقرار الأخير للشعب، خاصة وأن التقارير التي ترد بخصوص نسب التصويت لصالحي "إيجابية".

وأكد موسي خلال حديثه على أن الفريق شفيق يعود بنا من خلال سياساته إلى الماضي القريب الذى قامت الثورة ضده، موضحاً أن شفيق ليس له برنامج وإنما يتبع نفس ممارسات لجنة السياسات مضيفًا أنه لم يكن يصح أن يترشح الفريق لرئاسة الجمهورية.

واعتبر موسي أن دخول شفيق الانتخابات يختصر الـ18 شهرا الماضية بداية من الثورة وحتي الآن وهى الثورة التى غيرت وجه التاريخ ووجه مصر، وقال إنه يريد عودة الممارسات السابقة ومن يديرون حملته هم من كانوا يديرون لجنة السياسات.

وأكد موسي أن رئيس الوزراء الأخير فى عهد مبارك لا يصح أن يكون أول رئيس للجمهورية فى مصر بعد الثورة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكانت حملة الفريق شفيق قد أصدرت بيان ترد فيه على ما قاله موسى، معتبرة ما قاله عن تنازل شفيق لصالحة خطأ جملة وتفصيلا، مؤكدة أن مرشحها مستمر فى السباق الرئاسى حتى النهاية.

وأضافت أن مرشحها بات قاب قوسين من حسم الانتخابات من الجولة الأولى وأنه لا صحة لما أثاره المرشح عمرو موسى من انسحاب الفريق شفيق والتنازل لصالحه.

وقالت الحملة فى بيان رسمى لها اليوم الخميس، إنها تقدر "الحالة النفسية" للسيد عمرو موسى نظراً لخروجه المبكر من السباق بالمخالفة لكافة التوقعات التى سبق وأعلن عنها، وطالبت الحملة كافة وسائل الإعلام أن تراعى الدقة فيما تنقله عن المرشحين المنافسين، وألا تنقل أخبارا مثل هذه إلا عبر الحملة مباشرة.

المزيد حول هذه القصة