اتفاق إيران والدول الكبرى على اللقاء في موسكو للمزيد من التفاوض

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اتفقت طهران والدول الغربية على استئناف المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني في موسكو في يونيو/ حزيران المقبل بعد فشل جولة المفاوضات التي أجريت الخميس في بغداد.

وكانت هذه الجولة من المفاوضات ضمت طهران ومجموعة (5+1) التي تتكون من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن والمانيا.

ونقلت وكالة اسوشييتد برس عن مصادر داخل المفاوضات إن المفاوضين قرروا اللقاء في موسكو في 18 و19 يونيو بعد أن تجاوزت المفاوضات الوقت المحدد لها.

وقالت كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "من الواضح أن كلانا يريد تحقيق تقدم وأن هناك أرضية مشتركة".

لكنها استدركت قائلة "على أي حال، لا تزال خلافات رئيسية قائمة".

وأوضحت آشتون، التي تقود فريق المفاوضين الغربيين، أن الطرفين لا يزالا مختلفين بصورة كبيرة بشأن كيفية مراقبة البرنامج النووي الإيراني.

من جانبه قال سعيد جليلي كبير المفاوضين الإيرانيين خلال مؤتمر صحفي "نتيجة المفاوضات هي أننا كنا قادرين على التعرف أكثر على آراء بعضنا البعض".

مصدر الصورة AFP
Image caption استمرت المحادثات ليومين دون التوصل لاتفاق

لكن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون حملت طهران نتيجة التقدم في مفاوضات موسكو.

وقالت في تصريحات في واشنطن "الخيار الآن أمام إيران؛ هل ستوفي بالالتزامات الدولية أم لا؟".

وشددت كلينتون على أن واشنطن لن تخفف العقوبات على إيران قبل الجولة المقبلة من المفاوضات.

وأضافت "بينما نضع الأساس لهذه المفاوضات، فإننا سنواصل الضغط (على إيران) كجزء من نهجنا ثنائي المسار. كل عقوباتنا ستظل قيد التطبيق".

وجاءت تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية بعد ساعات من الإعلان عن نهاية مفاوضات بغداد.

يذكر أن الدول الغربية تتهم إيران بمحاولة الحصول على سلاح نووي، بينما تنفى طهران ذلك وتؤكد أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية.

المزيد حول هذه القصة