تواصل أعمال العنف في سوريا وأنباء عن زيارة وشيكة لعنان إلى دمشق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت مصادر المعارضة السورية ان حصيلة القتلى يوم امس الخميس وصلت الى 29 قتيلا في وقت اتهمت فيه لجنة تحقيق منتدبة من الامم المتحدة القوات النظامية السورية بارتكاب معظم الانتهاكات في البلاد.

وانتقد برهان الدين غليون رئيس المجلس الوطني المستقيل ابرز تنظيم للمعارضة السورية في الخارج وقال انه " لم يرق الى تضحيات الشعب السوري" مشيرا الى انه قدم استقالته بسبب الانقسامات بين الاعلاميين والاسلاميين.

زيارة عنان

في هذه الاثناء توقع دبلوماسيون بالامم المتحدة أن يتوجه الوسيط الدولي كوفي عنان الي سوريا قريبا -ربما قبل نهاية الشهر الحالي- للاجتماع مع مسؤولين سوريين في مسعى لانقاذ مبادرته لوقف اطلاق النار التي لا تتقيد بها الحكومة أو المعارضة.

وأكد دبلوماسيون اخرون خطة عنان المبدئية لزيارة سوريا حيث يستمر صراع منذ 14 شهرا بين القوات الموالية للرئيس السوري بشار الاسد والمعارضة المصممة على الاطاحة به.

مصدر الصورة AP
Image caption قال التقرير إن الصراع في سوريا اصبح مسلحا بصورة اكبر رغم وجود مراقبين تابعين للامم المتحدة.

وكان من المتوقع ان يؤدي وقف لاطلاق النار تم التوصل اليه بوساطة عنان ودخل حيز التنفيذ في 12 ابريل/ نيسان إلي تعليق انتفاضة بدأت باحتجاجات سلمية لكنها أخذت طابعا عسكريا متزايدا.

ولم يصدر عن المتحدثين باسم عنان اي تأكيد بعد لزيارته الى سوريا.

وتدعو خطة عنان للسلام المؤلفة من ستة بنود الي هدنة وانسحاب القوات والاسلحة الثقيلة من المدن ونشر قوة المراقبة والي حوار بين الحكومة والمعارضة يهدف الي تحقيق "انتقال سياسي" يقوده السوريون.

اطلاق سراح مختطفين

من جهة ثانية قال رجل دين يقوم بدور وساطة إن معارضين سوريين سيطلقون في وقت لاحق من اليوم الجمعة سراح اثنين من الرجال اللبنانيين الذين خطفوا في سوريا هذا الاسبوع.

وقال بيان أصدره الشيخ ابراهيم الزعبي رئيس حزب احرار سوريا إن الجهود جارية مع بضعة اطراف في لبنان واوروبا وبعض الدول العربية لتأمين اطلاق سراح الباقين ايضا.

وقال البيان انه بعد مساع حميدة واتصالات اجراها الشيخ ابراهيم سيطلق سراح اثنين من اللبنانيين الجمعة.

المزيد حول هذه القصة