مصادر في المعارضة: مقتل 50 شخصا في حمص

دبابة تابعة للجيش السوري مصدر الصورة AP
Image caption انباء عن قصف الجيش لمعاقل المعارضة واحتجاجات بانحاء البلاد

قال نشطاء في المعارضة السورية إن 50 شخصا على الاقل، من بينهم 13 طفلا، قتلوا في حمص، فيما أسمته المعارضة "مذبحة".

وقالت المصادر إن عشرات آخرين اصيبوا في اعمال العنف في الحولة في قصف وهجوم من قبل القوات الحكومية.

وإذا كانت حصيلة القتلى دقيقة، فإن هذا يعد واحدا من اكثر الايام عنفا منذ بدء الهدنة الشهر الماضي.

وعلى صعيد آخر، قال الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن المعارضة تسيطر على "مناطق كبيرة" في بعض المدن.

وقال بان في رسالة لمجلس الامن إن جهود الامم المتحدة لإنهاء العنف لم تشهد سوى "تقدما طفيفا"، مضيفا انه "في الاجمال يبقى الموقف في سوريا خطيرا للغاية".

كما دعا بان الدول ألا تسلح طرفي النزاع في سوريا.

وتقول الامم المتحدة إن عشرة آلاف شخص على الاقل قتلوا في سوريا منذ بدء الانتفاضة ضد نظام الرئيس بشار الاسد في مارس / آذار 2011.

ولا يمكن لوسائل الاعلام الدولية العمل بحرية في سوريا ولا يتسن التيقن من تقارير العنف.

سفينة اسلحة

ومن جانب آخر، قال تلفزيون العربية في تقرير وصفه دبلوماسيون غربيون في نيويورك الجمعة بأن له مصداقية إن سفينة بضائع روسية تحمل اسلحة في طريقها إلى سوريا ومن المتوقع أن تصل إلى ميناء سوري في نهاية الاسبوع.

وتعد سوريا من اهم مستوردي الاسلحة الروسية. واقترحت الولايات المتحدة واوروبا على مجلس الامن ان يفرض المجلس حظرا للتسلح على سوريا وغيره من العقوبات يسبب حملتها التي المتواصلة منذ اكثر من 14 شهرا على معارضي نظام الاسد.

ولكن روسيا، بمعاونة الصين المتمتعة ايضا بحق النقض، استخدمتا هذ الحق لرفض الاقتراح. ورفضت روسيا وقف مبيعات السلاح إلى سوريا.

وقالت العربية على موقعها على الانترنت إنها علمت أن "سفينة روسية تحمل كميات كبيرة من الاسلحة تعتزم تفريغ حمولتها في ميناء طرطوس السوري".

وقالت العربية إن السفينة غادرت احد المواني في روسيا في السادس من مايو / ايار ونقلت عن "مصدر غربي" قوله إن السفينة سترسو في طرطوس السبت.

واضافت العربية إن السفينة "تحاول اخفاء حمولتها بصورة مثيرة للريبة".

وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في رسالة إلى لمجلس الامن انه رأي تقارير عن دول تقدم السلاح للقوات الحكومية والمعارضة.

وقال بان "يجب على الذين يفكرون في امداد اي من الطرفين بالسلاح او التدريبات العسكرية أن يعيدوا النظر في الامر حتى يمكن وقف العنف".

وتدافع روسيا عن امدادها سوريا بالسلاح على الرغم من المعارضة الغربية، قائلة إن من حق القوات الحكومية الدفاع عن نفسها ضد المتمردين الذين يحصلون على سلاح من الخارج.

وتقول دمشق إن قطر والسعودية وليبيا من بين الدول التي تساعد من تصفهم بالمتمردين.

اسلحة للأسد

وقال دبلوماسي غربي لوكالة رويترز للانباء إن السفينة، واسمها بروفيسور كاتسمان، تمتلكها شركة مالطية مملوكة لشركة قبرصية تعود بدورها لشركة روسية.

وقال دبلوماسيون إن الشركة الروسية قد تكون تعمل نيابة عن شركة الاسلحة الروسية روسوبورون اكسبوت المملوكة للدولة.

واضاف الدبلوماسيون الغربيون إن الاسلحة لدعم الاسد، وهو حليف لموسكو التي تستمر في مساندته.

وقال المتحدث باسم روسوبورون اكسبوت "لا توجد لدي معلومات عن هذه الشحنة ولكن سياستنا عدم التعليق على اي شحنة".

وقالت الخارجية الروسية إن لا معلومات لديها حول ما إذا كانت السفينة في طريقها إلى طرطوس ومعها حمولة من اسلحة ورفضت تقديم اي تعليق آخر.

المزيد حول هذه القصة