إيران تعتزم بناء محطة جديدة للطاقة النووية

مفاعل بوشهر مصدر الصورة AFP
Image caption ما زال الغرب قلقا من نوايا ايران النووية، رغم تطمينات طهران

أعلنت إيران أنها تعتزم بناء محطة جديدة للطاقة النووية ، بعد أيام من محادثات أجرتها طهران مع الغرب في بغداد حول برنامجها النووي المثير للجدل، التي انتهت ببعض التفاؤل.

ونقل الأحد عن رئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية فريدون عباسي أن المحطة النووية الجديدة ستولد نحو ألف ميغاواط من الكهرباء، وستبنى في مدينة بوشهر الجنوبية العام المقبل، الى جانب المحطة الاولى الموجودة اصلا هناك.

ونقلت وكالات الانباء الايرانية عن عباسي قوله، في كلمة ادلى بها السبت في جامعة طهران حول الاكتفاء الذاتي بالطاقة النووية وتأثيره على القطاع الصناعي، ان قدرة مفاعل محطة بوشهر التي بدأت نشاطاتها بشكل جاد في ايلول/سبتمبر وصلت الشهر الماضي الى نحو 94 في المئة، وتم ادراج نحو 942 ميغاواط من الكهرباء الى شبكة الكهرباء الايرانية العامة.

واوضح عباسي ان بإمكان "مفاعل اراك ان يكون نموذجا مناسبا لتصميم مفاعلات قوية يستخدم الماء الثقيل لتشغيله، وان اجزاء مفاعل اراك قد اصبحت جاهزة للتشغيل".

واضاف: "في غضون الاسبوعين المقبلين سيتم نقل اول شحنة من الوقود المفترض الى اراك، وفي العام المقبل، وبعد ضخ الوقود الاصلي الى مفاعل اراك سيدخل الى المرحلة النووية".

ونسبت وكالة انباء مهر الى عباسي قوله ان ايران "حققت الاكتفاء الذاتي في مجال دورة الوقود النووي من استخراج معدن اليورانيوم وحتى معالجته في منشآة اصفهان وتحويله الى مادة الكعكة الصفراء ومن ثم تخصيبه في منشأتي نطنز وفوردو".

قلق غربي

يشار الى ان مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ذكروا في تقرير جديد الجمعة إنهم عثروا على يورانيوم مخصب بدرجة 27 في المئة في منشأة فوردو النووية الإيرانية.

وتقول ايران إن منشاة فوردو مصممة لتخصيب اليورانيوم للاستخدامات السلمية بدرجة لا تزيد على 20 في المئة، وبناء عليه فإن اليورانيوم الذي عثر عليه المفتشون ربما انتج خطأ.

الا ان محللين يرون ان التخصيب حتى درجة 27 في المئة يجعل ايران اقرب قليلا الى انتاج يورانيوم يمكن استخدامه لتطوير اسلحة نووية.

وجاء في التقرير ان المسؤولين الايرانيين اخبروا المفتشين بأن تخصيب اليورانيوم الى هذه الدرجة "قد يحصل لاسباب فنية خارجة عن سيطرة العاملين".

وتصر ايران على ان نشاطها النووي سلمي بحت، ولكن الدول الغربية تخشى من سعي طهران لانتاج الاسلحة النووية التي يتطلب انتاجها يورانيوم يجب ان تصل درجة خصوبته 90 في المئة.

وكانت مسؤولة العلاقات الدولية في الاتحاد الاوروبي كاترين آشتون قالت عقب جولة مفاوضات بغداد إن هناك "خلافات عميقة" بين طهران والغرب، لكنها اكدت ان المفاوضات، المقرر ان تستأنف الشهر المقبل، اوجدت ارضية مشتركة بينهما.

المزيد حول هذه القصة