مرسي يعد بتشكيل" مؤسسة رئاسية" إذا انتخب رئيسا لمصر

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تعهد محمد مرسي المرشح لرئاسة الجمهورية في مصر بالاستقالة من رئاسة حزب الحرية والعدالة إذا انتخب رئيسا للبلاد في جولة الإعادة في 16/17 من يونيو/حزيران.

كما تعهد مرسي بإنشاء ما سماه "مؤسسة الرئاسة" تضم نوابا ومستشارين له إذا ما فاز، مشيرا إلى أن هؤلاء النواب لن يكونوا من أعضاء جماعة الاخوان المسلمين ولا من حزب الحرية والعدالة.

وأضاف مرسي أن هؤلاء النواب والمستشارين سيتم اختيارهم من رجال الدولة ومن مرشحي الرئاسة الذين حصلوا على نسب تصويت كبيرة في الجولة الأولى من الانتخابات.

وقال إن مساعديه ومستشاريه في "مؤسسة الرئاسة" سينتمون للقوى السياسية والأحزاب وأصحاب الرأي.

وتعهد أيضا بأن يكون هناك تمثيل للأقباط الذين وصفهم بشركاء الوطن في مؤسسة الرئاسة، وأضاف أنه يجب أن يكون هناك تمثيل للمرأة والشباب في مؤسسة الرئاسة .

مصدر الصورة AP
Image caption مرسي تصدر النتائج في الجولة الأولى

كما وعد مرسي في مؤتمر صحفي بأن تكون الرئاسة "مؤسسة تضم نوابا و مساعدين من خارج جماعة الإخوان المسلمين"، وأضاف أن هذه المؤسسة ستضم" المرشحين الثوريين الذين حصلوا على أصوات كثيرة كنواب أو مساعدين أو مستشارين".

وقال إن مؤسسة الرئاسة لن يكون فيها أي نوع من الحزبية أو الاستقطاب أو تفضيل الانتماءات على الكفاءة والإخلاص للوطن على حد تعبيره.

كما أكد أن هذه المؤسسة ستضم "الرجال والنساء والشباب والأقباط".

وفيما يتعلق بتشكيل الحكومة قال مرسي إن الحكومة يجب أن تكون ائتلافية تضم كل الأحزاب الممثلة في البرلمان مؤكدا أنه ليس شرطا أن يكون رئيس الحكومة من حزب الحرية والعدالة.

من ناحية أخرى أكد الدكتور السيد البدوى، رئيس حزب الوفد، عدم تأييد الحزب لأى من مرشحي الرئاسة اللذين سيخوضان جولة الإعادة، الدكتور محمد مرسى، والفريق أحمد شفيق، مشيرا فى مؤتمر صحفى عقده بمقر الحزب مساء الثلاثاء، إلى أن تأييد "الوفد" لعمرو موسى، فى المرحلة الأولى من الانتخابات، جاء لاتفاق موسى مع ثوابت الحزب ومبادئه.

وقال البدوى، إن قيادات الحزب تترك الحرية للأعضاء فى اختيار من يرونه مناسباً فى جولة الإعادة، مؤكداً احترام الوفد الكامل لنتائج الانتخابات.

الدستور والجمعية التأسيسية

كما تعهد مرسي، بأن يسعى في حال فوزه بالرئاسة، بأن يضغط بصفته رئيسا لحزب الحرية والعدالة من أجل أن يكون الدستور معبرا عن كل أطياف الشعب المصري.

وقال إن حزب الحرية والعدالة يعيد حاليا النظر في تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور بعد الاعتراض على التشكيل السابق الذي كان قد تقدم به قبل نحو شهرين.

واستهل مرسي مؤتمره الصحفي بتوجيه الشكر إلى كل صوت له في الجولة الاولى من انتخابات الرئاسة المصرية، كما توجه بالشكر إلى مرشحي الرئاسة الذين قال انهم يحبون الشعب المصري مؤكدا حرصه على التعاون معهم على حد تعبيره.

كما أعلن تبني "وثيقة الأزهر ووثيقة التحالف الديمقراطي التي حضرها البابا شنودة ورؤساء الأحزاب ورئيس الوزراء".

وقال إن "الوثيقة تشمل تداول السلطة والمواطنة الكاملة".

وأضاف " لن أفرض الحجاب على النساء، وأؤكد على حق المرأة في التعليم والعمل واختيار زيها المناسب".

ويخوض مرسي الإعادة ضد أحمد شفيق آخر رئيس للوزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، وتجري الانتخابات داخل مصر يومي 16 و 17 يونيو/حزيران المقبل.

وحصل الاثنان على أعلى الأصوات في الجولة الأولى لكن لم يتخط أي منهما حاجز الخمسين في المئة من الأصوات الصحيحة.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة