الرئيس الصومالي ينجو من هجوم شنه عناصر "الشباب"

الرئيس الصومالي مصدر الصورة Reuters
Image caption عاد الرئيس الى العاصمة بسلام

نجا الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد من هجوم شنه على موكبه عناصر من تنظيم "الشباب" المرتبط بتنظيم القاعدة.

وقال العميد بادي أنكوندا المتحدث باسم قوات الاتحاد الافريقي العاملة في الصومال ان الهجوم وقع في الوقت الذي كان موكب الرئيس متجها من بلدة "أفجوي" المحررة حديثا إلى العاصمة مقديشو.

وجرح جنديان في الهجوم.

وقال محمد المعلم، أحد المسؤولين الأمنيين الصوماليين "حاول إرهابيون منع الرئيس من زيارة لبلدة أفجوي لكن قوات الأمن صدت هجومهم"

وكانت قوات الاتحاد الافريقي قد سيطرت على بلدة "أفجوي" التي تبعد 30 كيلومترا عن العاصمة مقديشو خلال نهاية الأسبوع.

وقال اكوندا إن قوات الاتحاد الافريقي صدت الهجوم وان الرئيس عاد الى مقره في العاصمة بسلام.

وقال موقع قريب من حركة الشباب "نفذت عملية ضد زعيم الأعداء، وحال وقوع الهجوم أحاط جنود الاتحاد الافريقي ومسلحون بيض بشريف".

يذكر أن سقوط بلدة أنجوي بأيد القوات الموالية للحكومة شكل ضربة للمتمردين الذين بدأوا بالتقهقر منذ شهور.

وقال مقاتلو "الشباب" ان الانسحاب من "أنجوي" كان خطوة تكنيكية.

المزيد حول هذه القصة