السلطة الفلسطينية ترفض "تلميحات" باراك بانسحاب إسرائيلي احادي الجانب من الضفة الغربية

مصدر الصورة Reuters
Image caption وزير الدفاع الإسرائيلي تحدث عن خطوات إسرائيلية أحادية الجانب مع السلطة الفلسطينية

رفضت القيادة الفلسطينية الاربعاء "تصريحات وزير الدفاع الاسرائيلي بشأن احتمال قيام إسرائيل بخطوات منفردة حيال الضفة الغربية قد تشمل الانسحاب منها.

وقال نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية في بيان "أي خطوات اسرائيلية احادية تؤدي الى قيام دولة ذات حدود مؤقته هي مرفوضة."

واضاف أبو ردينة "ان هذه السياسة تؤدي الى استمرار الصراع ولا تؤدي الى حل بل تنهي فكرة حل الدولتين."

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي قد تحدث في كلمة له امام معهد البحوث القومي في تل ابيب عن أن اسرائيل قد تجد نفسها مضطرة الى دراسة ترتيبات مؤقتة او حتى خطوات احادية الجانب في الضفة الغربية.

وتوقفت المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية المباشرة والمعلنة منذ ما يزيد عن عام بعد رفض اسرائيل الاستجابة الى طلب فلسطيني بتجميد الاستيطان والاعتراف بحدود عام 1967 من اجل استمرار هذه المفاوضات.

وحاول الفلسطينيون كسر هذا الجمود عبر تبادل الرسائل مع الجانب الاسرائيلي الا ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال ان هذه المحاولة وصلت الى طريق مسدود.

مفاجأة

وقال مراسلون حضروا حديث وزير الدفاع الإسرائيلي إن تصريحات إيهود باراك جاءت مفاجئة. لأن رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو سبق وتقدم باستقالته من الحكومة الإسرائيلية احتجاجاً على انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة في خطوة إحادية الجانب عام 2005.

وينظر كثير من الإسرائيليين إلى الانسحاب من القطاع على أنه "خطوة فاشلة" بسبب سيطرة حركة حماس ، على مقاليد الأمور في غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي منها بعامين.

واضاف باراك "لان اسرائيل لن تقبل باستمرار هذا الركود سيكون اتخاذ هذا القرار صعبا ولكن الوقت ينفذ."

وعملت اسرائيل في عام 2005 على تنفيذ انسحاب احادي من قطاع غزة دون التنسيق مع السلطة الفلسطينية التي كانت تسيطر على القطاع في حينه لتجد اسرائيل نفسها بعد عامين من ذلك امام سيطرة حركة حماس عليه.

وأكد، في خطاب بمؤتمر للدراسات الاستراتيجية في جامعة تل أبيب، أن عدم عمل أي شيء ليس خيارًا، موضحًا أنه من المهم القيام بمحاولة للتوصل إلى اتفاق شامل.

المزيد حول هذه القصة