مصر: انطلاق جلسة النطق بالحكم في قضية مبارك

مبارك مصدر الصورة BBC World Service
Image caption حكم حسني مبارك مصر منذ عام 1981

تعقد محكمة جنايات القاهرة صباح اليوم جلسة النطق بالحكم في قضية يُتهم فيها الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ونجلاه وعدد من مساعديه، بتهم من بينها الفساد المالي وقتل المتظاهرين خلال الانتفاضة التي أطاحت بنظام مبارك أوائل العام الماضي.

وقد وصل عدد من المتهمين من بينهم وزير الداخلية السابق حبيب العادلي إلى مقر المحاكمة في أكاديمية الشرطة وكذلك نجلا مبارك جمال وعلاء، في حين أن الطائرة التي تقل الرئيس السابق حسني مبارك لم تصل بعد.

ويقول علي إسماعيل من فريق تغطية بي بي سي في القاهرة إن خطة أمنية شاملة بدأ تنفيذها قبل ساعات لتأمين المحاكمة التي من المقرر أن تبدأ في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي بحضور كافة المتهمين.

ومن بين معاوني مبارك المتهمين معه في القضية، اضافة الى وزير الداخلية الأسبق وستة من كبار مساعديه، بينهم القائد السابق لقوات الأمن المركزي ورئيس جهاز مباحث أمن الدولة.

وينفي المتهمون التهم الموجهة اليهم التي قد تؤدي بهم الى الاعدام في حال ثبوتها.

وقد بدأ النظر في القضية، التي تحظى باهتمام إقليمي ودولي كبيرين، في أغسطس/آب من العام الماضي.

واتخذت السلطات المصرية إجراءات أمن مشددة تحسبا لأي تداعيات للحكم المرتقب، وسط ردود فعل متباينة في اوساط المصريين.

وامتدت وقائع المحاكمة حوالي 6 أشهر متتالية، وشهدت 45 جلسة محاكمة، تم بث جلستها الأولى في 2 أغسطس الماضي وعدد من الجلسات الآخرى على الهواء مباشرة.

لكن المستشار أحمد رفعت، رئيس المحكمة، قرر في جلسة 15 أغسطس/آب الماضي وقف البث المباشر لوقائعها.

ومن حق المتهمين نقض الحكم خلال 60 يوما من الحكم.

"الجيش هو المسؤول"

يذكر ان حسني مبارك اول رئيس دولة عربي سابق يحاكم حضوريا منذ انطلاق ثورات الربيع العربي في العام الماضي.

فقد حوكم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي غيابيا في يوليو/تموز المنصرم بتهم تهريب الاسلحة والمخدرات، بينما حصل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على حصانة من الملاحقة القضائية بعد ان سلم مقاليد الحكم لنائبه السابق في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

اما الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، فلم يحظ بمحاكمة من الاساس، حيث قتله المتمردون في سبتمبر/ايلول الماضي.

وكان الادعاء العام المصري قد اعلن ان مبارك سيحاكم بتهمة الضلوع في عمليات قتل 850 متظاهرا خلال الثورة المصرية التي استمرت 18 يوما والتي اجبرته على التنحي عن الحكم في فبراير/شباط 2011، ويتهم مبارك ايضا باستغلال منصبه من اجل الاثراء.

المزيد حول هذه القصة