ميركل وبوتين يتفقان على تفضيل حل سياسي للأزمة السورية

برلين مصدر الصورة x
Image caption ألمانيا وروسيا متفقان على تفضيل الحل السياسي في سوريا

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة إن موسكو لم تتخذ أي جانب في النزاع الدامي في سوريا.

وجاء تصريح بوتين عقب محادثات أجراها في برلين مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وقال بوتين "إننا لا نؤيد أي جانب، قد يكون مثار خطر نشوب حرب أهلية".

وصرح بوتين لوسائل الإعلام الروسية بأن بلاده ستشارك في المحادثات الجارية في مجلس الأمن الدولي، لكنها ستظل -في الوقت نفسه- على اتصال بالرئيس الأسد، والدول العربية الأخرى.

وأكد بوتين رفض بلاده للتدخل العسكري لوقف النزاع في سوريا. وقال "لا يمكنك فعل شيء بالقوة".

الحل السياسي

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد قالت الجمعة إنها تفضل -هي والرئيس الروسي بوتين- حلا سياسيا للنزاع في سوريا.

وقالت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك في برلين إن ما وصفته بـ"المذبحة" الأخيرة في حولة أظهر -مرة أخرى- الوضع الإنساني المزري في سوريا، ووضع حقوق الإنسان فيها.

وأضافت ميركل "أننا أوضحنا بجلاء رغبتنا في حل سياسي، وأن خطة عنان يمكن أن تكون نقطة البداية، لكننا يجب أن نبذل قصارى الجهد، خاصة في مجلس الأمن الدولي في تطبيق تلك الخطة، واتخاذ أي إجراءات سياسية أخرى، إذا دعت الضرورة".

نفاد صبر

وقد عبر كوفي عنان، المبعوث المشترك للجامعة العربية والأمم المتحدة إلى سوريا، الجمعة عن شعوره "بالإحباط ونفاد الصبر" بشأن استمرار العنف والقتل في سوريا.

وأضاف عنان أنه يريد أن يشهد تقدما أسرع نحو حل الأزمة.

وقال عنان للصحفيين -عقب محادثات أجراها في بيروت مع رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي "أعتقد أنني ربما أكون أكثر إحباطا من أي منكم لأنني أخوض غمار الأمر".

قال "أريد أن أرى الأمور تسير بسرعة أكبر".

المزيد حول هذه القصة