نصرالله لخاطفي الرهائن الشيعة "في سوريا": الحرب أو السلم

نصرالله مصدر الصورة x
Image caption نصرالله تحدث عن المحتجزين في الاحتفال بذكرى الخميني

حث امين عام حزب الله حسن نصر الله الجمعة خاطفي مجموعة لبنانيين شيعة في سوريا على اطلاق سراحهم، لكنه -في المقابل- خير الخاطفين بين "الحرب والسلم".

وقال نصر الله عبر شاشة كبيرة في احتفال في ذكرى وفاة مرشد الثورة الاسلامية في إيران اية الله الخميني "هؤلاء المخطوفون مواطنون لبنانيون، وبالتالي فالدولة اللبنانية والحكومة اللبنانية هي المسؤولة بالدرجة الاولى عن اعادتهم واطلاق سراحهم وكرامتهم وسلامتهم وامنهم".

وأضاف مخاطبا الخاطفين "انتم قلتم بالامس انه لا مشكلة لكم مع طائفة، عليكم ان تثبتوا ذلك. هؤلاء زوار .. هؤلاء ابرياء .. يجب ان يعودوا الى اهلهم".

معارضون سوريون

وكانت بعض وسائل الإعلام قد قالت الخميس ان معارضين سوريين في محافظة حلب أعلنوا أنهم يحتجزون رهائن لبنانيين شيعة، وانهم بصحة جيدة، واتهموا بعضهم بمعارضة انتفاضتهم على الرئيس السوري بشار الاسد.

ونقلت وسائل الإعلام ان المفاوضات من اجل الافراج عن المحتجزين لن تبدأ قبل اعتذار الامين العام لحزب الله حسن نصر الله، عن خطاب أدلى به مؤخرا.

ولم يعط المجلس الثوري في حلب اي تفاصيل اضافية عما يعتزم اتخاذه بالنسبة للرهائن، او يحدد ما اثار استياءه في الخطاب الذي ادلى به نصر الله.

المزيد حول هذه القصة