قادة دول الربيع العربي: من مضى ومن يواجه

آخر تحديث:  السبت، 2 يونيو/ حزيران، 2012، 15:57 GMT
حسني مبارك

حسني مبارك: مؤبَّد

نظرة خاطفة إلى دول الربيع العربي وجردة حساب سريعة لمن سقط من قادة وزعماء تلك الدول ومن لا يزال يصارع ضد تيار الانتفاضات والاحتجاجات الشعبية العارمة.

حسني مبارك:

حُكم على الرئيس المصري السابق بالسجن المؤبَّد يوم السبت الموافق للثاني من شهر يونيو/حزيران من عام 2012، وذلك لدوره بقتل المتظاهرين خلال أيام الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في 25 يناير/كانون الثاني 2011 وانتهت بالإطاحة به في 11 فبراير/شباط من العام نفسه.

بن علي

بن علي: حُكم غيابيا

مبارك، البالغ من العمر 84 عاما، هو أول رئيس من رؤساء ما بات يُعرف بـ "دول الربيع العربي" يُحاكم حضوريا داخل بلاده، وإن كانت الانتفاضات والثورات التي عمت مناطق مختلفة من العالم العربي قد أطاحت برؤساء عرب آخرين غيره في تونس وليبيا واليمن.

زين العابدين بن علي:

هرب الرئيس التونسي السابق إلى السعودية في الرابع عشر من يناير/كانون الثاني 2011، وذلك بعد انتفاضة شعبية عارمة استمرت لمدة شهر على اثر إحراق الشاب التونسي محمد البوعزيزي نفسه احتجاجا على ما قيل إن شرطية صفعته وأرغمته على إزالة العربة التي كان يبيع عليها الخضار من على الرصيف.

حُكم على بن علي غيابيا بعد أن أدانته محكمة تونسية بتهم الفساد وجرائم أخرى قالت إنه ارتكبها خلال فترة حكمه التي دامت 23 عاما.

كان لسقوط نظام بن علي أثر هائل على دول عربية أخرى امتد إليها الربيع العربي وشهدت تغيرات درامية.

معمَّر القذافي:

القذافي

القذافي: قُتل

بعد أكثر من 42 عاما أمضاها في حكم بلاده، لقي الزعيم الليبي السابق حتفه على أيدي ثوار ليبيين ألقوا القبض عليه في مسقط رأسه، مدينة سرت، في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2011 بعد أشهر أمضاها متخفيا ومتنقلا من مكان إلى آخر في ظل قصف جوي مكثف من قبل طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) على ليبيا.

سقط آلاف الليبيين خلال أشهر الثورة التي أطاحت بحكم القذافي، كما تعرضت المدن والبلدات والقرى الليبية لدمار كبير جرَّاء عمليات القصف والاشتباكات بين الثوار وكتاب القذافي.

علي عبد الله صالح:

أُرغم الرئيس اليمني السابق على التخلي عن السلطة في بلاده بعد 33 عاما من وجوده في سدة الرئاسة، حيث سلم السلطة إلى نائبه عبد ربه منصور هادي الذي انتُخب في وقت سابق من العام الجاري رئيسا للبلاد.

صالح

صالح: تنازل مُرغما

تنازل صالح عن السلطة لنائبه جاء بناء على مبادرة خليجية حظيت بدعم أمريكي ودول أخرى، ولقيت ترحيبا من غالبية من ثاروا ضد نظام صالح من اليمنيين.

ظل صالح متمسكا بالسلطة لحوالي عام تقريبا رغم الاحتجاجات الشعبية العارمة التي شهدتها البلاد ضد حكمه، وعلى الرغم من تعرضه لمحاولة اغتيال عندما أُلقيت قنبلة على مسجد القصر الجمهوري أثناء أدائه الصلاة مع مسؤولين حكوميين آخرين، وإصابته بحروق بليغه في أنحاء مختلفة من جسده في الحادث.

حمد بن عيسى آل خليفة:

يواجه ملك البحرين احتجاجات شعبية عارمة بدأت في الرابع عشر من شهر فبراير/شباط 2011 وغالبية المشاركين فيها هم من المعارضين الشيعة الذين يطالبون بإجراء إصلاحيات جذرية يقولون إنها ترمي إلى تمكينهم من الحصول على كافة حقوقهم.

حمد بن عيسى

حمد بن عيسى: المواجهة مستمرة

واجهت السلطات البحرينية الاحتجاجات بالقوة وهدمت دوار اللؤلؤة، الميدان الرئيسي في العاصمة المنافة حيث دأب المتظاهرون على التجمع فيه، وتم استدعاء قوات خليجية تابعة لـ "درع الجزيرة" لمساعدة القوات الحكومية المحلية في حماية المؤسسات والمنشآت الرئيسية في البلاد.

شكل الملك حمد لجنة تحقيق دولية للتحقيق بالأحداث التي شهدتها الجزيرة وسقط فيها عشرات القتلى، ووعد بتطبيق برنامج إصلاحي شامل لم يحظَ بموافقة ورضى المعارضة.

بشار الأسد:

لا يزال الرئيس السوري متربعا على رأس السلطة في بلاده على الرغم من مضي قرابة 15 شهرا من الانتفاضة الشعبية ضد نظامه وسقوط آلاف القتلى من مدنيين وعسكريين في مدن البلاد المختلفة.

الأسد

الأسد: ضغوط للتنحي

يقول الناشطون السوريون المعارضون لنظام الأسد إن حوالي 13 ألف شخص قضوا على أيدي قوات الأمن ومؤيدي النظام، بينما تقول الحكومة السورية إن أكثر من ثلاثة آلاف من عناصر الجيش والشرطة وقوات الأمن والموالين للنظام سقطوا خلال الفترة نفسها على أيدي "عصابات إرهابية مسلَّحة".

بدأت الانتفاضة ضد نظام الأسد بمظاهرات سلمية، لكنها سرعان ما تحولت في جزء منها إلى مواجهات مسلحة بين القوات الحكومية وبعض فصائل المعارضة.

يخشى الآن الكثير من المراقبين من تطور الصراع إلى حرب أهلية طائفية، لا سيما مع ازدياد حوادث القتل والخطف بين معارضي النظام ومؤيديه.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك