مصر: تواصل الاحتجاجات والدعوة لتشكيل مجلس رئاسي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يواصل مئات المتظاهرين الاعتصام في ميدان التحرير في وسط القاهرة في محاولة لاعطاء زخم للثورة اثر الغضب العارم والاحتجاجات الحاشدة التي اعقبت ما اعتبره المتظاهرون أحكاما مخففة صدرت أمس بحق الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه وعدد من كبار مساعديه.

وكانت وزارة الصحة المصرية أعلنت فى بيان أصدرته الأحد أن إجمالى أعداد المصابين أثناء التجمعات بميدان التحرير وبعض الميادين فى المحافظات الأخرى بلغت حتى الآن 113 مصابا.

وأشارت الوزارة إلى أن أعداد المصابين بميدان التحرير ارتفعت لتصل إلى 104 أشخاص، تم علاج 68 حالة منهم بالعيادات المتنقلة المتواجدة بميدان التحرير، وعلاج 18 آخرين بواسطة سيارات الأسعاف نتيجة إصابتهم باغماءات.

وأضاف البيان أنه تم نقل 18 حالة إلى المستشفيات منهم 6 حالات لمستشفى المنيرة وحالة لمستشفي الهلال، 7 حالات لمستشفى قصر العينى و4 حالات لمستشفى قصر العينى الفرنساوى.

وقالت الوزارة في بيانها إنه تم إصابة 6 أشخاص أمام مبنى محافظة الشرقية وتم نقل 3 منهم لمستشفى جامعة الزقازيق وعلاج 3 آخرين فى مكان الحادث، وفى محافظة دمياط أصيب ثلاثة أشخاص وتم نقلهم إلى مستشفى دمياط العام .

ومن جانب آخر، وجه النائب عصام سلطان، نائب رئيس حزب الوسط ورئيس الهيئة البرلمانية له، الدعوة لمرشحى الرئاسة الدكتور محمد مرسى، وحمدين صباحى، والدكتور عبد المنعم أبوالفتوح، للحضور إلى مجلس الشعب الأحد لبحث إمكانية تشكيل مجلس رئاسى مع نواب الشعب.

وذكر سلطان، فى بيان له في ساعة متأخرة من مساء السبت، أن تلك الدعوة تأتى تمهيداً لحلف اليمين أمام المجلس كله، عملاً بنص المادة 30 من الإعلان الدستورى، والمادة 100 من لائحة المجلس، استجابةً وتفعيلاً وتنفيذاً لإرادة الشعب المصرى الثائر بميادين مصر الآن، وتأكيداً على اختيار خمسة عشر مليوناً بصناديق الانتخاب، وعلاجاً لما أسماه بـ"الامتناع غير المبرر لرئيس المجلس العسكرى وأعضائه عن حلف اليمين أمام مجلس الشعب منذ أن تسلَّموا السلطة من الرئيس المخلوع مبارك فى 11 فبراير /شباط 2011.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكان عدد من القوى السياسية قد اعلن اعتصاما مفتوحا في ميدان التحرير بقلب القاهرة، تنديدا بالأحكام التي تضمنت السجن المؤبد بحق مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي، بجانب تبرئة نجلي الرئيس المصري المخلوع، وعدد من القيادات الأمنية السابقة.

وشارك في مظاهرات التحرير، عدد من المرشحين السابقين للرئاسة المصرية، من بينهم المرشح الناصري حمدين صباحي، والقيادي الإسلامي المعتدل عبد المنعم أبو الفتوح. أما المرشح الإخواني محمد مرسي، الذي سيخوض جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية أمام أحمد شفيق آخر رئيس حكومة في عهد مبارك، فقد تعهد بإعادة محاكمة رموز النظام السابق حال فوزه بالرئاسة.

وكان التليفزيون الرسمي المصري قد قال إن مبارك اودع سجن طرة تنفيذا للحكم الصادر ضده بالسجن المؤبد في قضية قتل المتظاهرين، تتوافد على ميدان التحرير في وسط العاصمة المصرية القاهرة مسيرات من مختلف مناطق المدينة استعداداً لمظاهرات حاشدة دعت لها عدة ائتلافات ثورية رفضاً للأحكام الصادرة بحق الرئيس المصري السابق.

كما اقيمت احتجاجات في مدن مصرية اخرى كالاسكندرية والسويس والمنصورة.

ففي محافظة السويس شرقي القاهرة، اعتصم نشطاء في ميدان الأربعين الذي شهد انطلاقة الثورة المصرية، وذلك تنديداً بالحكم الصادر في حق الرئيس المصري السابق ووزير داخليته.

وكان الآلاف من المتظاهرين من القوى السياسية وأهالي قتلى الثورة قد خرجوا في مسيرات إلى محافظة السويس احتجاجاً على الحكم الذي رأوا فيه تضييعاً لحق من قتلوا بالثورة. وطالب المتظاهرون بإعدام مبارك، وتطهير القضاء وإسقاط المجلس العسكري الحاكم.

وفي وقت لاحق، قالت وكالة انباء الشرق الاوسط الحكومية إن عشرات من المتظاهرين ممن شاركوا في المسيرات والمظاهرات التي شهدتها مدينة الفيوم جنوبي القاهرة مساء السبت بالتوجه لمقر حملة احمد شفيق الانتخابية واخرجوا محتويات المقر واحرقوها.

وقد انتقلت للمكان سيارات الإطفاء والحماية المدنية وقد حاول المتظاهرون منعها من العمل في البداية وانتقل علي الفور نائب مدير أمن الفيوم حيث تم السيطرة علي الموقف وإطفاء الحريق .

اما في القاهرة، فقالت مراسلة لبي بي سي في ميدان التحرير إن الجموع المحتشدة هناك رددت هتافات تدين الاحكام التي اصدرتها المحكمة بحق مبارك واعوانه.

وتقول مراسلتنا إن غضب المحتجين إنصب على قرار تبرئة المسؤولين الامنيين الذين اتهموا بالضلوع في قتل المتظاهرين اثناء الثورة، ولكنها تضيف ان الكثيرين خرجوا الى الميدان بسبب حنقهم على الوضع السياسي الذي تمر به البلاد والخيار الذي يواجهه الناخبون المصريون في انتخابات الاعادة.

"أزمة قلبية"

وكان التليفزيون الرسمي قد قال ايضا إن مبارك أصيب بأزمة قلبية لدى وصول المروحية التي نقلته إلى سجن طرة.

وقالت منظمة العفو الدولية إن حكم السجن المؤبد الصادر على مبارك خطوة واضحة نحو التصدي لظاهرة الإفلات من العقاب التي سادت في مصر على مدى عدة سنوات. لكنها أضافت أنه بالرغم من إدانة مبارك والعادلي والحكم عليهما بالسجن المؤبد، إلا أن براءة بقية المتهمين تظهر أن بعض كبار المسئولين ما يزالون قادرين على الإفلات من العدالة.

وقال مسؤولون أمنيون رفضوا كشف هوياتهم إن مبارك البالغ من العمر 84 عاما بكى احتجاجا بعد صدور الحكم عندما كان في المروحية التي أقلته إلى سجن طرة لأول مرة.

ولم يبد على مبارك الذي حضر جلسة النطق بالحكم على سرير طبي نقال وكان يرتدي نظارة شمسية سوداء رد فعل معين بعد اعلان معاقبته بالسجن المؤبد في حين ظهر جمال مبارك والدموع في عينيه.

وتنقل مبارك بين مستشفيات عسكرية مختلفة بعد قرار اعتقاله لكنه لم يودع من قبل في مستشفى بأحد السجون.

مؤبد

واصدرت محكمة جنايات القاهرة السبت حكمين بالسجن المؤبد على مبارك والعادلي "في ضوء ما اسند اليه في قرار الاتهام بالاشتراك في جرائم القتل المقترن بجنايات الشروع في قتل أخرين" بينما برأت نجليه جمال وعلاء وستة من قيادات وزارة الداخلية السابقين ورجل الاعمال الهارب في اسبانيا حسين سالم الذي حوكم غيابيا.

وقال احمد رفعت ان المحكمة قضت "ببراءة" مبارك "مما اسند اليه من جناية الاشتراك مع موظف عمومي (وزير البترول في عهد مبارك سامح فهمي) بالحصول لغيره (رجل الاعمال حسين سالم الهارب في اسبانيا) على منفعة من عمل من اعمال وظيفته".

وكانت النياية العامة وجهت الى مبارك تهمة الاشتراك مع وزير البترول الاسبق سامح فهمي وبعض قيادات وزارة البترول والمتهم حسين سالم السابق احالتهم للمحاكمة الجنائية في ارتكاب جريمة تمكين حسين سالم من الحصول على منافع وارباح مالية بغير حق تزيد على 2 مليار دولار وذلك باسناد الغاز الطبيعي المصري للشركة التي يمثلها وتصديره ونقله ال اسرائيل بأسعار متدينة اقل من كلفة انتاجه".

وقضت المحكمة أيضا ببراءة معاوني العادلي الستة المتهمين في القضية نفسها وهم لواءات في الداخلية: اسماعيل الشاعر وعدلي فايد وعمر الفرماوي وحسن عبد الرحمن واسامة المراسي واحمد رمزي.

كما قضت المحكمة بانقضاء الدعوى الجنائية في اتهامات الفساد الموجهة لمبارك ونجليه علاء وجمال ورجل الأعمال الهارب حسين سالم.

لكن النيابة العامة قالت إن علاء وجمال سيظلان محبوسين على ذمة قضية التلاعب بالبورصة ولن يغادرا محبسهما.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة إن النائب العام، المستشار عبد المجيد محمود، أمر بدراسة أسباب الحكم تمهيدا للطعن عليه أمام محكمة النقض.

وقال التلفزيون المصري إن النائب العام أمر بتحويل مبارك إلى سجن طرة بعد الحكم عليه.

وذكرت التقارير أن مبارك أودع مستشفى سجن طرة بالفعل بعدما رفض في البداية النزول من المروحية التي كانت تقله من مقر أكاديمية الشرطة.

واتخذت الأجهزة الأمنية المعنية بوزارة الداخلية بالتنسيق مع القوات المسلحة اجراءات أمنية غير مسبوقة بمحيط منطقة سجون طرة استعدادا لاستقبال مبارك عقب قرار النائب العام بنقله الى السجن.

ونشرت السلطات المصرية العشرات من المدرعات ومصفحات الأمن المركزي واخرى تابعة للقوات المسلحة في محيط مبنى السجن لتأمينه بشكل كامل.

وأضاف المصدر الأمني أنه تم تكثيف قوات الحراسة على الأبراج كافة بأسوار منطقة سجون طرة بشكل عام وعلى أسوار سجن المزرعة ومستشفى طرة بشكل خاص.

تعليق رسمي

وفي تعليق رسمي على الأحكام الصادرة السبت، قالت فايزة أبو النجا، وزيرة التخطيط والتعاون الدولى، إن هذه هى أول مرة فى دولة عربية تتم محاكمة رئيس بقضاء بلاده، وليس بقضاء خارجى ولا قضاء "احتلال" كما حدث بالعراق.

وأشارت أبو النجا، فى ردها على أسئلة الصحفيين اليوم، إلى أن "كون أن الرئيس السابق حوكم بقضاء مصرى وعادل، فلابد أن يحترم المصريون جميعاً أحكام القضاء، بل ويفخروا به".

اشتباكات

ومن جهة أخرى، أعلنت وزارة الصحة أن عدد المصابين في الاشتباكات التى اندلعت أثناء النطق بالحكم في قضية مبارك ومعاونيه وصل حتى الآن إلى 24 مصابا.

وصرح الدكتور، خالد الخطيب، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بالوزارة أنه تم نقل 9 حالات إلى المستشفيات بينما تم إسعاف 9 حالات أمام مقر الأكاديمية من خلال سيارات الإسعاف و6 حالات من خلال العيادات المتنقلة.

وأوضح الخطيب أن الحالات التسع التى نقلت إلى المستشفيات تم تحويل 5 منها إلى مستشفى القاهرة الجديدة، وحالتين إلى مستشفى الشرطة لمجندين وحالتين إلى مستشفى البنك الأهلى.

وأشار إلى أن الإصابات كانت ما بين إغماءات وكدمات متفرقة بالوجه والجسم والرأس والذراع وخدوش وجروح بالرقبة والصدر وغيرها نتيجة الاشتباكات.

وقال "إنه تم إسعاف 9 حالات أمام مقر الأكاديمية من خلال فرق المسعفين العاملة على سيارات الإسعاف وأن الإصابات متنوعة ما بين جروح وكدمات وإغماءات نتيجة التراشق بالحجارة بالإضافة إلى التعامل مع 6 حالات من خلال العيادات المتنقلة."

وتنوعت الاصابات نتيجة التراشق بالحجارة والطوب وهبوط نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وغيبوبة وغيرها.

من ناحية أخرى، أكد الخطيب أن هناك متظاهرين اثنين مصابين بميدان التحرير حتى الآن مشيرا إلى أن الحالتين تم تحويل إحداهما إلى مستشفى المنيرة العام، في حين تم إسعاف الأخرى في مكان الحادث من خلال سيارات الإسعاف.

وأشار إلى أن الإصابات كانت ما بين اغماءات ودوخة بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

كما وقعت اشتباكات داخل المحكمة بعد النطق بالاحكام حيث شهدت قاعة المحكمة هرجا كبيرا وأخذت مجموعات تردد "الشعب يريد تطهير القضاء".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وأفاد مراسل بي بي سي أن حالة الفوضى التي شهدتها قاعة المحكمة خلفت مصابا واحدا على الأقل.

وتابع قائلا إن اشتباكات خارج قاعة المحكمة حدثت بين ذوي الضحايا وقوات الامن المركزي.

وطارد الأمن المركزي متظاهرين من ذوي الشهداء ومن معارضي مبارك أمام أكاديمية الشرطة حيث مقر المحاكمة.

ميدان التحرير

وأعلن عدد من أسر الشهداء المحتشدين أمام أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة عن توجههم الى ميدان التحرير احتجاجا على حكم المحكمة.

وأكدت تلك الأسر عدم رضاها عن الحكم الصادر بحق المتهمين ومطالبتها بإعدامهم جميعا.

من جهة أخرى، غادر جميع أنصار الرئيس السابق مقر أكاديمية الشرطة في أعقاب وقوع اشتباكات بسيطة بينهم وبين أسر الشهداء.

وأفادت مراسلة بي بي سي في السويس مها الجمل أن العشرات من المتظاهرين بدأوا يتوجهون إلى مبنى المحافظة احتجاجاً على الحكم ببراءة مساعدي العادلي ونجلي مبارك.

مصدر الصورة Reuters
Image caption من حق المتهمين نقض الحكم خلال 60 يوما من النطق به

وقام نشطاء واهالي شهداء الإسكندرية المتجمعون أمام مقر أكاديمة الشرطة بالقاهرة الجديدة بتوزيع بيان ضد مرشحي الرئاسة في جولة الإعادة الفريق أحمد شفيق والدكتور محمد مرسي، حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأكدت اسر شهداء الاسكندرية في بيانهم أنهم سيعملون على جمع عشرة ملايين صوت للمرشح السابق حمدين صباحي باعتباره رمزا للثورة المصرية.

وتضمن البيان بعض الانتقادات التي وجهت من قبل الناشطين أحمد حرارة وسميرة ابراهيم لكل من شفيق ومرسي وتأكيدهما على عدم أحقية كلا منهما في تولي منصب الرئاسة.

اجراءات امنية مشددة

وبدأ القاضي جلسة النطق بالحكم على مبارك وبقية المتهمين بمناداتهم بأسمائهم الواحد تلو الاخر.

وكان مراسل بي بي سي في القاهرة أفاد أن مروحية أقلت مبارك إلى مقر المحكمة.

وقال علي إسماعيل من فريق تغطية بي بي سي في القاهرة إن خطة أمنية شاملة بدأ تنفيذها قبل ساعات من انطلاق جلسة النطق بالأحكام لتأمين المحاكمة التي من المقرر أن تبدأ في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي بحضور المتهمين كافة.

ومن بين معاوني مبارك المتهمين معه في القضية، اضافة الى وزير الداخلية السابق وستة من كبار مساعديه، القائد السابق لقوات الأمن المركزي ورئيس جهاز مباحث أمن الدولة.

وقد بدأ النظر في القضية، التي تحظى باهتمام إقليمي ودولي كبيرين، في أغسطس/آب من العام الماضي.

واتخذت السلطات المصرية إجراءات أمن مشددة تحسبا لأي تداعيات للحكم المرتقب، وسط ردود فعل متباينة في اوساط المصريين.

ونشرت السلطات نحو 20 ألف جندي وشرطي تحسبا لوقوع أي اضطرابات.

وامتدت وقائع المحاكمة حوالي 6 أشهر متتالية، واستغرقت 250 ساعة خلال 49 جلسة وشملت مستندات القضية 60 ألف صفحة.

ومن حق المتهمين الطعن في الحكم خلال 60 يوما من الحكم.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تخشى السلطات المصرية من اندلاع الاضطرابات عقب النطق بالحكم

يذكر ان حسني مبارك اول رئيس دولة عربي سابق يحاكم حضوريا منذ انطلاق ثورات الربيع العربي في العام الماضي.

فقد حوكم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي غيابيا في يوليو/تموز المنصرم بتهم تهريب الاسلحة والمخدرات، بينما حصل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على حصانة من الملاحقة القضائية بعد ان سلم مقاليد الحكم لنائبه السابق في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

اما الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، فلم يحظ بمحاكمة من الاساس، حيث قتله المتمردون في سبتمبر/ايلول الماضي.

وكان الادعاء العام المصري قد اعلن ان مبارك يحاكم بتهمة الضلوع في عمليات قتل 850 متظاهرا خلال الثورة المصرية التي استمرت 18 يوما والتي اجبرته على التنحي عن الحكم في فبراير/شباط 2011، ويتهم مبارك ايضا باستغلال منصبه من اجل الاثراء.

المزيد حول هذه القصة