مطالبة عربية بوقف بث الفضائيات السورية وإدراج الملف السوري تحت الفصل السابع

لقطة من اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب في الدوحة مصدر الصورة Reuters
Image caption نص البيان الختامي لاجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب على دعوة "مجلس الأمن إلى تحمل مسؤوليته طبقاً لميثاق الأمم المتحدة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان التطبيق الكامل والفوري لخطة عنان

أدانت سورية السبت قرار مجلس وزراء الخارجية العرب الطلب من إدارتي شركتي عربسات ونايلسات وقف بث القنوات الفضائية السورية الرسمية والخاصة ومطالبة الأمم المتحدة إدراج الملف السوري تحت الفصل السابع.

فقد أصدر المجلس الوطني السوري للإعلام السبت بيانا اعتبر فيه أن قرار الجامعة العربية هو "تدخل سافر في الشؤون الداخلية السورية واعتداءً غير مسبوق على حرية الإعلام في الوطن العربي، ومساهمة مكشوفة في تغييب حقيقة ما يحصل على الأرض السورية."

ودعا البيان إدارتي عربسات ونايلسات إلى "الإلتزام بالعقود المبرمة مع الجهات الإعلامية السورية، مطالباً المؤسستين بعدم التحول إلى أداة سياسية تستخدمها بعض الحكومات العربية في خطوة تستهدف سورية وشعبها."

كما أدان المرصد السوري لضحايا العنف والإرهاب قرار مجلس وزراء الخارجية العرب الطلب من إدارتي نايلسات وعربسات إيقاف بث القنوات الفضائية السورية ومطالبة مجلس الأمن الدولي تحويل الملف السوري إلى البند السابع.

ردود فعل

وفور إعلان قرار مجلس وزراء الخارجية العرب خصصت كافة محطات التلفزة والإذاعة السورية الرسمية والخاصة مساحات واسعة لرصد ردود فعل المسؤولين والمواطنين السوريين من شتى المحافظات السورية على القرار العربي.

وقد عبر العديد من الإعلاميين والمواطنين السوريين عن غضبهم من القرار، وطالبوا الحكومة السورية إيجاد بديل سريع في حال تم بالفعل وقف بث القنوات الفضائية السورية.

وأثناء رصده على الهواء مباشرة لآراء وردود فعل بعض المواطنين من مدينة حلب الواقعة شمالي البلاد، تعرض مراسل الفضائية الرسمية السورية لمهاجمة من قبل أحد المواطنين الذي شتم المراسل وخاطبه قائلا: "الإعلام السوري كاذب."

إلا أن المراسل تابع بعد توقف قصير رصد ردود فعل مواطنين آخرين بعضهم كانوا داخل سياراتهم وآخرون جاؤوا إلى المكان لـ "شجب ورفض" القرار العربي الجديد، كما قالوا.

مصدر الصورة AFP
Image caption تلعب محطات التلفزة السورية الرسمية والخاصة دورا كبيرا في نقل وجهات نظر الحكومة

وكان المجلس الوزاري للجامعة العربية قد طالب في ختام اجتماعه في العاصمة القطرية الدوحة السبت مجلس الأمن الدولي بتطبيق خطة المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا، كوفي عنان، وإدراجها تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، ولكن دون الإشارة إلى القيام بعمل عسكري.

ونص البيان الختامي للاجتماع على دعوة "مجلس الأمن إلى تحمل مسؤوليته طبقاً لميثاق الأمم المتحدة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان التطبيق الكامل والفوري لخطة عنان في إطار زمني محدد".

وأشار إلى أن اللجوء إلى الفصل السابع يكون "بما تضمنه من وقف الصلات الاقتصادية والمواصلات الحديدية والبحرية والجوية والبريدية والبرقية واللاسلكية وغيرها من وسائل الاتصالات وقفا جزئيا أو كليا وقطع العلاقات الدبلوماسية".

تحذير عنان

وجاء الطلب العربي بعد تحذير عنان من أن سوريا تنزلق نحو "حرب أهلية شاملة."

وقال عنان في كلمته أمام اجتماع مجلس جامعة الدول العربية: "يتزايد يوماً بعد يوم شبح حرب شاملة في سوريا بأبعاد طائفية مثيرة للقلق".

من جهته، طالب الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، رئيس الوزراء ووزير خارجية قطر، عنان بوضع إطار زمني لمهمته وبنقل خطته الخاصة بحل الأزمة في سوريا البلد إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وقال حمد: "نطلب من السيد عنان تحديد وقت لمهمته، فلا يمكن الاستمرار في المذابح والقتل الذي يجري والمهمة مستمرة إلى ما لا نهاية".

وتابع المسؤول القطري قائلا: "نحن كجامعة عربية مستعدون لتحمل مسؤولياتنا ومستعدون أيضا أن نقدم الحلول لكيفية الانتقال السلمي إذا كانت هناك جدية لدى النظام السوري، ولا نستبعد أن تكون هناك دعوة إلى قمة طارئة للجامعة العربية".

غليون وروسيا

أما برهان غليون، الرئيس المستقيل للمجلس الوطني السوري المعارض، فقد انتقد الموقف الروسي حيال الأزمة السورية، إذ خاطب مجلس وزراء الخارجية العرب في الدوحة قائلا: "إن روسيا بدعمها للنظام السوري ولبقاء الأسد، أصبحت جزءاً من المشكلة، وليست جزءاً من الحل."

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وأضاف غليون: "لو تعاونت روسيا من أجل التوصل لصياغة تجعل الأسد يتخلى عن السلطة، ستصبح جزءاً من الحل".

من جانب آخر، كشف مسؤول أمريكي أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اتفقت السبت مع نظيرها الروسي سيرجي لافروف على العمل معا لإيجاد حل للأزمة في سوريا.

وقال المسؤول الأمريكي بُعيد اتصال هاتف بين كلينتون ولافروف: "رسالتها هي: علينا أن نبدأ العمل معا لمساعدة السوريين في استراتيجية الانتقال السياسي، إذ أود أن تعمل طواقمنا معا على أفكار، سواء كان ذلك في موسكو، أو أوروبا، او واشنطن، أو في أي مكان آخر نحتاجه".

ميدانياً، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره العاصمة البريطانية لندن، بأن معارضين سوريين قتلوا السبت ستة من عناصر الجيش السوري النظامي في محافظة درعا الواقعة جنوبي البلاد، بالإضافة إلى ثمانية آخرين على الأقل في اشتباكات على مشارف العاصمة دمشق.

وقال المرصد إن القوات السورية النظامية واصلت السبت عملياتها في مدينة حمص وريفها وسط البلاد، فيما اندلعت اشتباكات بين الجيش ومنشقين في ضواحي دمشق وريفها وسجل تحليق للمروحيات في محافظة اللاذقية الواقعة على ساحل البحر.

المزيد حول هذه القصة